نحن نعلم: الصبر

يعرف الصبر على أنه القدرة على تحمل المعاناة وأخذ الأمور بروح جيدة. كما أنه القدرة على القيام بالقيام بأمور صعبة أو تفصيلية، وهو أيضاً معرفة كيف ننتظر حصول شيء نريده جداً.
يتصرف الأطفال بين عمري 0-6 سنوات بدافع حدسهم المباشر ورغباتهم المباشرة، ولا يعرفون كيف ينتظروا شيء ما بصبر. وهم يريدون دائماً أن يشبعوا رضاهم الفوري وبالنسبة لهم لا وجود لمفهوم "علينا أن ننتظر".
كما في العمليات النفسية الأخرى مثل اللغة والذاكرة يمكن للكبار أن يطوروا لدى الأطفال مفهوم التحكم والسيطرة والتنظيم للسلوك وأن يعلموهم الصبر.
على الأطفال أن يتعلموا أن ينتظروا دورهم في مجموعة من الناس أو في لعبة، وأن يستمعوا لمن هم أكبر منهم وأن يجيبوا على أسئلة معلميهم في الوقت المحدد لذلك.
في وجده متطلبات النظام الذي يضعه الكبار للتعلم بالتدريج والتعاقب يمكن للأطفال أن يستوعبوا أن هناك أشياء لا تحصل فوراً وأن ليس كل شيء ينتهي كما نريد له أن ينتهي، على الرغم من أنه حتى في المراحل الأخيرة من الطفولة المبكرة تبقى صفة الصبر ضعيفة وتنهار بسهولة أمام قوة المؤثرات. وهذا سلوك طبيعي يجب أن لا يفسر على أنه أخلاق سيئة ولكن يجب تصنيفه على أنه سلوك تنظيمي لا يزال غير متطور وغير مستقر ومتشكل للنهاية عند الأطفال.
ولذلك، ليس هناك نشاطات مخصصة لتعليم كيف تكون صبوراً في العملية التربوية ولكن هناك نشاطات عند القيام بها فهي تتضمن تأجيل الجائزة أو المثير الفوري بعد عملية معينة، وتأجيل الحصول على النتائج، وشيئاً فشيئاً تتشكل لدى الأطفال صفة الصبر.     


النشاط رقم 1
"الأقحوانة البيضاء"


ملخص النشاط
في الجزء الأول من النشاط سنقوم بإعداد الأطفال لتمثيل قصة الأقحوانة البيضاء. وبعد ذلك سنقود بعض العمل لإعداد الغرفة التي سيمثل فيها الأطفال القصة. وسيقدم الأطفال القصة أمام الأهالي. كما سيكون هناك حوار ختامي للنشاط.
الأهداف

  • تطوير العناصر الأساسية للصبر لدى الأطفال.
  • تشجيع الأطفال على تطوير عواطف إيجابية اتجاه السلوك الصبور.

الإجراءات

  • التمثيل.
  • السرد.
  • الحوار.
  • الأسئلة والإجابات.
  • الأفعال الحركية.

الموارد المادية
أزياء للشخصيات: الأقحوانة، المطر والريح. بالإضافة إلى أقلام وأوراق وفرشاة تلوين وألوان ومقصات وغراء وورق كرتون.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيقوم المربي بإخبار الأطفال عن قصة الأقحوانة البيضاء لهيرمينيو آلميندروس
في يوم من الأيام كان هناك أقحوانة بيضاء عاشت تحت الأرض في بيت دافئ وصغير ومعتم. (بينما يقول الراوي ذلك تخرجب فتاة تمثل دور الأقحوانة تجلس على الأرض وتضع رأسها بين ساقيها وتختبئ تحت ذراعيها).
في يوم من الأيام سمعت الأقحوانة ضربات ناعمة جداً على النافذة: (يكمل الراوي)
-تشاس تشاس تشاس، (الطفل الذي يلعب دور المطر ينقر على النافذة مرتين)
- من هناك؟ (تقول الاقحوانة).
- إنه أنا المطر (يقول الطفل الذي يلعب دور المطر).
-ماذا يريد المطر؟ (تقول الطفلة التي تلعب دور الأقحوانة).
- أن أدخل المنزل. (الطفل الذي يلعب دور المطر).
- اصبر يا صديقي المطر لأنه لا يمكنك الدخول الآن ليس بعد! (تقول الاقحوانة).
انتظرت الأقحوانة بصبر لأنها عرفت أنه لم يحن بعد موعد دخول المطر إلى البيت الصغير. (يقول الراوي).
- لماذا المطر ليس صبور أبداً إذا كان معه كل الوقت الذي في العالم. (تقول الأقحوانة البيضاء).
مرت أيام كثيرة وسمعت ضربات خفيفة أخرى على الباب.(يقول الراوي).
- نوك نوك نوك. (الطفل الذي يلعب دور الشمس يخبط الباب بخفة).
- من هناك؟ (تقول الأقحوانة).
- أنا الشمس. (يقول الطفل الذي يمثل دور الشمس).
- ماذا تريد الشمس؟ (الاقحوانة).
-أن أدخل المنزل. (الشمس).
-لا تكوني فارغة الصبر يا عزيزتي الشمس، فلم يحن الوقت بعد! لا تستطيعين الدخول الآن! (الأقحوانة).
نامت الأقحوانة البيضاء بهدوء وصبر (يقول الراوي).
وبعد عدة أيام سمعت صوت خبطات خفيفة على الباب والنافذة. (يكمل الراوي).
- نوك نو كنوك. (الشمس).
- تشاس تشاس تشاس. (المطر).
- من هناك (تقول الأقحوانة).
إنهما الشمس والمطر، المطر والشمس. (يقول الأطفال الذين يلعبون دور الشمس والمطر).
-وماذا تريد الشمس والمطر وماذا يريد المطر والشمس؟ (تقول الأقحوانة).
- نريد أن ندخل لقد أرسلنا الله (يقول الأطفال الذين يلعبون دور الشمس والمطر).
- حسناً تفضلا بالدخول أنتما الاثنين، لأنه قد حان الوقت لايتقبالكما، فأنا الآن مستعدة للخروج.
وتفتح الأقحوانة شقاً صغير يمكن للشمس والمطر أن يدخلا منه. (تفعل ذلك وهي تقف وتتفتح).
ويأخذ المطر يدها اليمنى والشمس يدها اليسرى ويسحبونها ويشدونها نحو الأعلى. (يقول الراوي هذا والمطر والشمس يمثلان الحركات).
-أيها الأقحوانة أيها الأقحوانة لقد حان الوقت أرينا رأسك الصغير، لقد انتظرت كثيراً بصبر ولكن يمكنك أن تخرجي الآن! (يقول الأطفال الذين يلعبون دور الشمس والمطر).
تمرر الأقحوانة البيضاء رأسها من الأرض وتجد نفسها في الحديقة الجميلة وترى الفراشات والطيور والأطفال يلعبون بالعشب ويغنون: (يقول الراوي ذلك وترفع الأقحوانة رأسها وذراعيها وتتنفس).
سيقوم عدد من الأطفال بعمل دائرة حول الزهرة ويغنون عن الأزهار.
فتحت الأقحوانة أوراقها البيضاء ووجهها الأشقر وكانت سعيدة جداً. (يقول الراوي).
ولتمثيل القصة سيتعلم كل طفل أداء دوره وستقوم المجموعة بالتدريب على التمثيل.      
الجزء الثاني
في هذا الجزء من النشاط، سيعمل الصف من أجل تمثيل القصة. سيساعدون المربي في رسم جدارية كبيرة لحديقة تمثل خلفية القصة.
وسيقوم آخرون بقص ولصق الأعلام الصغيرة ويزينوا الغرفة، وسيقوم آخرون برسم وقص ولصق البطاقات الملونة بالأقحوان ليوزعوها في يوم الحفلة.
الجزء الثالث
سيتم تنفيذ الحفلة بعد أن يقدم الأطفال القصة بالتمثيل، وسيعطون البطاقات لآهاليهم.
الجزء الرابع
سيكون هناك نقاش جماعي وسيسأل المربي الأطفال:
هل أعجبتكم الحفلة؟
هل تذكرتم ما قيل في القصة؟
ماذا تعلمتم من القصة؟
من يستطيع أن يخبرني لماذا قالت الأقحوانة للمطر والشمس أن لا يكونوا فارغي الصبر؟
لماذا لم تدعم يدخلون من المرة الأولى؟
لماذا كان على الأقحوانة أن تكون صبورة ومتأملة؟
ماذا يعني أن نكون صبورين؟
ماذا يعني أن نكون غير صبورين؟
سيلخص المربي هذا الجزء من النشاط ويركز على أن على الأطفال تعلم أن يكونوا صبورين وأن ينتظروا دورهم للقيام بالأشياء. فالأقحوانة أرادت أن تنمو وتتفتح لأن النباتات لا يمكنها أن تنمو دون أن تنتظر انتهاء مرحلة الإنبات. وعندها فقط يكنها أن تبدأ بالنمو والتطور. وهذا الأمر ينطبق على الأطفال كذلك، فقد كانوا في بطون أمهاتهم يختبئون ويحتمون بصبر لعدة أشهر حتى أصبحوا جاهزين للخروج.
وسينهي المربي النشاط قائلاً: "لذلك من الآن فصاعداً دعونا نحاول أن نكون صبورين عندما ننتظر حدوث أمر ما".


التقييم النقدي

الملاحظات

لا

نعم

السلوك الملاحظ

 

 

 

عكس الأطفال فهمهم للرسالة من القصة.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في فهم الرسالة من القصة.

 

 

 

أظهروا مشاعر إيجابية خلال النشاط.

 

 

 

أظهروا بعض التصرفات الصبورة في حياتهم اليومية في الروضة.

 


 

 

 

 

النشاط الثاني
"نعرف كيف ننتظر"


ملخص النشاط
هذا النشاط هو عبارة عن لعبة حركة يقوم الأطفال من خلاله بتعلم أن ينتظروا دورهم ومن لا ينتظر يخرج من اللعبة.
الأهداف

  • أن يتعلم الأطفال أن ينتظروا دورهم ويتبعوا حركات اللعبة.

الإجراءات

  • نشاطات اللعبة.
  • الحوار.

تطور النشاط
تسمى اللعبة "من يصل أولاً للراية".
تنظيم اللعبة
سيتم تقسيم الأطفال إلى فرق (يمكن أن يكون حتى 10 أطفال في كل فريق). وسيقف الفريق في صف انتظار وسيقف جميع الأطفال وراء خط على الأرض كنقطة بداية. أمام كل صف سيكون هناك 6 أمتار وبعض الرايات.
تطور اللعبة
بعد سماع إرشادات المربي سيبدأ الطفل الأول في الصف بالمشي بخطوات واسعة وسريعة دون الركض للوصول للراية الأولى، من يصل أولاً للراية ويحصل عليها يعود ماشياً بنفس الطريق. يلمس الطفل الذي عاد الطفل الذي كان خلفه في الصف ليبدأ دوره، وسيضع الراية في سلة لها لون الفريق. أخيراً سيذهب لآخر الصف لينتظر دوره مجدداً.
قواعد اللعبة
يمكن لكل طفل أن يذهب للرايات بعدد المرات الممكنة خلال فترة 10 دقائق دون أن يركض الأطفال، وعليهم أن ينتظروا دورهم (عندما يلمسهم زميلهم السابق ليبدأوا).
الفريق الذي يجمع رايات أكثر هو الفريق الفائز.
إذا ركض أحد الأطفال يخرج من اللعبة ويبقى فريقه بعدد لاعبين أقل.
إذا بدأ الطفل بالمشي دون أن يلمسه زميله السابق يخرج من اللعبة كذلك. 


التقييم النقدي

الملاحظات

لا

نعم

السلوك الملاحظ

 

 

 

اتبعوا قواعد اللعبة.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في إتباع القواعد.

 

 

 

كانت هناك بعض الأوقات التي تحمسوا فيها ولم يستطيعوا الانتظار لدورهم.

 

 

 

عبروا عن بعض التعليقات بخصوص الحاجة للانتظار والصبر.


 


النشاط رقم 3

الحيوانات الصغيرة المريض"   


ملخص النشاط
يتكون هذا النشاط من حوار باستخدام البطاقات والأدوات السمعية والمرئية. سيتحدث المربي مع الأطفال عن الحيوانات التي يتطلب نمط حياتها وعملها الصبر ولاحقاً سيطرح بعض الأسئلة عن ما تم شرحه.
الأهداف

  • توضيح الحاجة للصبر من خلال أمثلة.

الإجراءات

  • الشرح.
  • الحوار.
  • الملاحظة.

الموارد المادية
البطاقات.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيشرح المربي للأطفال أن هناك حيوانات صغيرة تعمل بصبر وجد. وسيعطي أمثلة: العنكبوت والنمل.

  • يحيك العنكبوت شبكة كبيرة لأنه يستخدمها كفخ لصيد الحشرات ليتغذى عليها، وإن لم يكن صبوراً لمات من الجوع. (يريهم صورة عنكبوت يصنع شبكته).
  • النمل الصغير يعمل بجد كبير ويجر القطع الصغيرة من الخبز والأوراق لمسافات طويلة ليصل إلى جحره بصبر لساعات طويلة. يأتي النمل ويذهب مراراً وتكراراً على الطريق. إن لم يكن النمل صبوراً لكان قد مات. (يري المربي الأطفال مجموعة من صور النمل وهو يحمل الطعام).
  • الحلزون عندما يحس بالخطر يختبئ في صدفته ويغلقها. ويبقى داخل الصدفة إن لم يكن هناك رطوبة كافية خارجها حتى تتغير الظروف المحيطة به. بهذه الطريقة يمكن له أن ينجو من فترات الجفاف الطويلة. إن لم يكن الحلزون صبوراً لكان حيوان آخر قد أكله أو قد مات من الجفاف.

سيضيف المربي: "هل رأيتم كم هو مهم أن نكون صبورين؟ فنفس هذه الأمور تحصل معنا إذا لم يكن لدينا صبر ونحن نتهيأ لعبور الشارع مثلاً، أو إذا لم ينتظر والدينا الإشارة الخضراء للسيارات لكان الجميع تسبب في حوداث سير خطيرة قد تؤدي حتى للموت".
هل سمعتم عن النصيحة التي تقدم للسائقين؟ "من الأفضل أن تخسر دقيقة إضافية على أن تخسر حياتك في دقيقة". ماذا يعني هذا القول؟
سيسمح المربي للأطفال بأن يعبروا بحرية عن آرائهم وسيشرح لاحقاً معنى المقولة.
الجزء الثاني
سيكون هناك نقاش ضمن المجموعة. سيطرح المربي بعض الأسئلة مثل:
ماذا كان سيحصل لو أن العنكبوت لم يكن صبوراً في صنع الشبكة؟
ماذا كان سيحصل لو أن النملة لم تكن صبورة في حمل الطعام والعمل لساعات طويلة؟
ماذا كان سيحصل لو أن الحلزون لم يكن صبوراً ليبقى مختبئ لأوقات طويلة في صدفته؟     

التقييم النقدي

الملاحظات

لا

نعم

السلوك الملاحظ

 

 

 

فهموا الحاجة لأن نكون صبورين.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في فهم أهمية الصبر.

 

 

 

عرفوا عناصر الصبر في الأمثلة الثلاثة.

 

 

 

أظهروا سلوك صبر في النشاط.

 

 

 

تطلب الأمر جهد كبير منهم ليبقوا هادئين وينتظروا في إعطاء الإجابة.

 

 

 

 

 

 

 


النشاط رقم 4
"الطبيعة حكيمة وصبورة"


ملخص النشاط
هذا النشاط هو لعبة. سيقوم المربي في البداية بشرح بعض العمليات الطبيعية التي تتطلب الصبر
الأهداف

  • تطوير عناصر الصبر لدى الأطفال.
  • تنفيذ أفعال تتضمن جرعة من الصبر معهم.

الإجراءات

  • الحوار.
  • الأسئلة والإجابات.
  • نشاطات اللعب.

المواد المادية
الجزء الأول
باستخدام الأسئلة سيساعد المربي الأطفال في حفظ ما تم قوله سابقاً عن الصبر لدى الحيوانات الصغيرة.
من يتذكر بعض الحيوانات الصغيرة الصبورة؟
لماذا نقول عن هذه الحيوانات أنها صبورة؟
ماذا سيحصل لو أنها لم تقم بأعمالها بصبر؟
هل تتذكرون النبتة التي كانت تنتظر بفارغ الصبر لتخرج إلى السطح وتصبح زهرة في الحديقة الجميلة؟
الجزء الثاني
بعد الجزء الأول يقول المربي للأطفال:
"الآن سأشرح لكم لماذا نقول أن الطبيعة حكيمة وصبورة".
"هل رأيتم بحياتكم لؤلؤة؟
"هل تعرفون كيف تتشكل اللآلئ الجميلة التي نراها في العقود والقلادات؟
سيدع المربي الأطفال يعبرون عن أنفسهم بحرية ثم سيقول لهم:
"أعتقد أنه علينا أن ندعو سليمان الدمية الحكيمة ليشرح لنا ذلك". 
يظهر سليمان ويقوده المربي ويحيي الأطفال. "صباح الخير يا أصدقائي! لقد عرفت أنكم تودون أن تسمعوا عن اللؤلؤ وكيف يتشكل".
"حسناً، تتشكل اللآلئ في المحار ولكن ليس أي محار، هناك نوع خاص من المحار الذي يسمى أم اللؤلؤ". (ويريهم صورة له).
"تحتفظ هذه المحارة بصبر كبير مادة تتحول مع الوقت إلى لؤلؤة جميلة تماماً كما ترقد الدجاجة على البيضة في عشها بصبر كبير لمدة 21 يوم ليفقس البيض. تنتظر المحارة بصبر لمدة طويلة حتى تتشكل اللؤلؤة.
"يبدو ذلك مدهشاً يا أصدقائي ولكن اللؤلؤ يتشكل عندما تشعر المحارة بالتهديد وتحتفظ به بصبر وتجمعه".
"أليس هذا أمر جميل يا أصدقائي؟ والآن سأخبركم بأمر آخر جميل".
هل رأيتم في حياتكم الماسة؟ حسناً، لقد كانت هذه الماسة القيمة واللامعة قطعة من الفحم تنتظر للعديد من السنين حتى تحولها الطبيعة إلى ماسة جميلة".
"هل تعرفون أن الطبيعة صبورة وحكيمة؟ هناك العديد من الأمثلة على أشياء تقدمها الطبيعة للبشر لتستمتعوا بها وهي مواد ومنتجات تم إنتاجها بحكمة وصبر كبيرين".
"كما أن الطبيعة جعلت من كثير من الحيوانات الصغيرة التي نعرفها حيوانات صبورة".
الجزء الثالث
سيلعب الأطفال لعبة تتكون من اختيار بطاقة من بين بطاقات تحتوي الصور التالية:

  • محارة بداخلها لؤلوة.
  • ماسة.
  • دجاجة في عشها.
  • عنكبوت يحيك شبكته.
  • بذرة في مرحلة الإنبات.

قواعد اللعبة
1. سيقول الأطفال كل شيء يعرفونه عن الحيوانات أو الأشياء التي تظهر في بطاقاتهم.
2. عند وصف البطاقة لا يجب عليهم إغفال استخدام الكلمات المفتاحية التالية: الطبيعة، الحكيم، الصبور.
3.  الأطفال الذين يشرحون أكبر عدد من البطاقات هم الفائزون.
بعد اللعبة، سيكون هناك اجتماع للأطفال لمناقشة الإجابات الصحيحة والأخطاء ولماذا تعتبر الأمثلة الموجودة في البطاقات صبورة أو غير صبورة. 


التقييم النقدي

الملاحظات

لا

نعم

السلوك الملاحظ

 

 

 

وصفوا البطاقات جيداً.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في وصف البطاقات.

 

 

 

عرفوا كيف يستخدموا الكلمات المفتاحية بمنطقية.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة باستخدام الكلمات المفتاحية.

 

 

 

تمكنوا من تعريف عناصر معنى الصبر.


 

 

 

 

 

النشاط رقم 5
دراسة مواقف حرجة بغرض تقييم الوحدة
"غرفة الانتظار"


ملخص النشاط
هذا النشاط هو عبارة عن لعب أدوار. سيكون النقاش حول محطة القطار والمطار. قبل اللعبة سيتحدث المربي مع الأطفال ويعطيهم معلومات عن أدوارهم والأفعال المناسبة لكل دور. ثم سيقوم الأطفال باللعبة، وفي النهاية سيقومون بحوار لتقييم ما حصل فيها.
الأهداف

  • تطوير الخبرات الشخصية للأطفال حول الصبر والسلوكيات غير الصبورة.

الإجراءات

  • اللعبة.
  • الحوار.

الموارد المادية
الأثاث والمواد اللازمة لتحضير زاوية لعب مثل غرفة انتظار في مطار أو محطة قطار. ستشمل هذه المواد هاتف وحامل قلم وأوراق لتستخدم كتذاكر وبطاقات لتستخدم كنقود وجريدة وكتب ومجلات وحقيبة صغيرة وما إلى ذل.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيعطي المربي الأطفال معلومات عن غرفة الانتظار وما يحدث فيها.
سيريهم صوراً لغرف انتظار من مستشفى وعيادات ومحطة قطار ومحطة باص ومطار. سيسأل المربي الأطفال:
هل كنتم قبل ذلك في غرفة انتظار؟
ما هي ومتى وماذا فعلتم وأنتم تنتظرون؟
سيسمح المربي للأطفال بأن يعبروا عن أنفسهم بشكل حر ومن ثم سيشرح لهم أن في غرف الانتظار أناس صبورون يقرؤون الجرائد والمجلات والكتب حتى يحين موعد مغادرتهم أو انطلاقهم أو دخولهم للغرفة التي ينتظرونها، ومنهم من يدخن ويؤذي نفسه، ويتمشى أو ينظر إلى النافذة أو إلى الساعة، وهؤلاء أناس غير صبورين.  
الجزء الثاني
سيدعو المربي الأطفال ليلعبوا وسيكون هناك زاويتين منفصلتين: إحداهما تمثل غرفة انتظار في مطار والأخرى تمثل غرفة انتظار في محطة قطار.
يمكن اختيار عدة أدوار مثل: أم تنتظر مع طفلها، رجل ينتظر، طفل، موظف يبيع التذاكر، موظف الكافيتيريا، طاقم الطائرة، مراقب القطار، وغيرهم. بعد اختبار الأدوار سيبدأ الأطفال باختيار المواد الخاصة بدورهم مثل الهاتف والقلم والأوراق والنقود والجرائد والكتب والمجلات والحقائب وما إلى ذلك.
الجزء الثالث
بينما يلعب الأطفال سيقوم المربي بشكل غير مباشر بإعطاء اقتراحات لإثراء اللعبة والأفعال وإبقاء النقاش حياً فيها حتى النهاية.  
لاحقاً سيكون هناك حوار ختامي لتحليل اللعبة وما تم فيها من تصرفات. من المهم أن يتم تقييم دور الأطفال الذين ينتظرون ومدى صبرهم أو عدم صبرهم.
سيلخص المربي الحوار ويسأل الأطفال:
من بإمكانه أن يخبرني ماذا يفعل الأشخاص غير الصبورين؟
هل سيجعل عدم الصبر الطائرة أو القطار يقلعون مبكراً قبل الوقت؟
ما هي الفوائد التي نحصل عليها من الصبر؟
هل تعتبرون أنكم صبورين؟ لماذا؟
في مراجعة نهائية سيجعل المربي الأطفال يفهمون أننا لا نحصل على أي شيء من عدم الصبر ولذلك علينا أن نكون صبورين.


التقييم النقدي

الملاحظات

لا

نعم

السلوك الملاحظ

 

 

 

لعبوا الدور المعطى لهم بشكل جيد.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في الدور المعطى لهم.

 

 

 

أظهروا اهتماماً في النقاش.

 

 

 

عرفوا كيف يميزوا في اللعبة بين السلوك الصبور والسلوك غير الصبور.

 

 

 

أظهروا أنهم أسسوا فهم عناصر الصبر وعدم الصبر.

 

 

 

عبروا لفظياً عن اقتناعهم بأن الصبر أمر جيد.