نحن نعلم: التسامح


يعبر التسامح عن صفة تعرف باحترام أفكار ومعتقدات وممارسات الآخرين على الرغم من أنها قد تكون مختلفة عن أفكارنا وممارساتنا ومعتقداتنا أو ضدها. كما أن التسامح هو التساهل والمراعاة اتجاه الآخرين.
يعني التسامح أيضاً أن نكون متفهمين ومتساهلين مع شخص ما بفعل الظروف القائمة، وليس أن نمنعه من فعل ما يرغب به، وأن نقبل ونعترف بالاختلافات والتنوع الذي بيننا.
إن التسامح هو قيمة ضرورية للبشر ليعيشوا في مجتمع يعرف فيه الأفراد كيف يشكلون علاقات جيدة مع من حولهم.
من الضروري أن نعلم الأطفال على التسامح منذ نعومة أظفارهم حتى يتقبلوا أفكار الآخرين ويتوصلوا لتفاهم مع أقرانهم عندما يلعبون سوياً وفي النشاطات اليومية. يحضرهم هذا لاندماج جيد في المستقبل في المجتمع.
لا يولد الطفل متسامحاً. فالسلوك الغريزي هو أن يفكر الفرد بما يهمه ويعنيه ويخصه وأن كل شيء يجب أن يكون ملكه، وأن كل من حوله عليهم أن ينصاعوا لرأيه. ولذلك مما لا شك فيه هو أن عملية التعليم يجب أن تبدأ في سن مبكرة لتكييف سلوك الإنسان.
إحدى أهم القيم التي نحتاجها لإحلال ثقافة السلام هي التسامج. وهي تتضمن تقبل أفكار الآخرين ومعاييرهم وأفكار ومعايير المناطق والأماكن والدول الأخرى. فلا يمكننا أن نعيش بسلام إن لم يكن هناك جو من التسامج يسود العلاقات الاجتماعية بيننا.
ولذلك إنه من الاعتيادي أن تعلم صفوف الطفولة المبكرة نشاطات تهدف إلى تعزيز روح التسامح لدى الأطفال من خلال اللعب والعمل اليومي على تعليم التعايش وتقبل الاختلافات واحترام التنوع.      


النشاط رقم 1
"حكايا جدتي"

  

ملخص النشاط
في الجزء الأول من هذا النشاط سنروي قصة قصيرة، وفي الجزء الثاني سنجري حوار مع الأطفال. في النهاية سيحضر الأطفال هدايا لجداتهم.
الأهداف

  • تأسيس معرفة الأطفال حول السلوكيات المتسامحة.
  • تعزيز عواطف أساسية لدى الأطفال نحو احترام وتقبل الآخرين.

الإجراءات

  • القصة.
  • الأسئلة والإجابات.
  • الأفعال الحركية.

الموارد المادية
أوراق ملونة، مقصات، ورق كرتون، ملصقات، شريط لاصق ملون، صدف، فروع من النباتات، أوراق نباتات جافة، أزهار وبذور.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيروي المربي قصة "جدتي" للأطفال.
كان هناك طفلين يتحدثان، وقال أحدهما للآخر: "تحكي لي جدتي دائماً حكايا وقصص عن أشياء حصلت معها وأشياء لم تحصل معها. فجدتي تعرف الكثير من الأشياء وعاشت لسنوات عددية! وفي يوم من الأيام دعتني لتخبرني شيئاً ما".
"أخبرتني بأن هناك أشخاص يحترمون طريقة الآخرين في التفكير وفي فعل الأشياء واتخاذ القرارات حتى وإن لم يتفقوا معهم على هذه الأشياء. ويسمى هؤلاء الأشخاص بالمتسامحين. نعم المتسامحون. هذا ما قالته لي جدتي لأن في الحياة هناك الكثير من النزاعات وهناك بعض الأصدقاء وعلينا أن نتعلم كيف نتقبل كيف يفكرون وكيف هي طبيعتهم. 
"حقاً؟" اسمع إن هذا معقد جداً. أرجوك اشرح لي".
"حسناً، قالت جدتي أننا إذا كنا غير متسامحين سنكون مثل الكلب والقطة الذين يتعاركان دائماً. وحينها قرأت لي قصيدة فهي تحفظ الكثير من القصائد الجميلة. وقد قرأت لي هذه القصيدة بالأمس:
بين الكلب والقطة
استمعت إلى الحوار بدهشة
حصل عراك كبير بينهما
سببه كعكة الزبدة اللذيذة.
"جدتي، لماذا تتعارك القطط والكلاب دائماً؟ سألتها حينها فقالت

  • "لأنها غير متسامحة مع بعضها البعض"
  • "وما معنى هذا؟" سألتها مرة أخرى وقالت:
  • "أنها لا تتقبل أن كل شخص يريد ما يريد، كما قلت لك سابقاً إن التسامح صفة شخصية تعني الاحترام للأفكار والمعتقدات والممارسات الخاصة بالآخرين حتى وإن كانت مختلفة عنا أوضد أفكارنا".
  • "والكلاب والقطط غير متسامحة مع بعضها البعض هل هذا صحيح؟"

قالت لي جدتي "نعم، ليسوا متسامحين مع بعضهم البعض. يجب عليك أن لا تكون غير متسامج أبداً مع أصدقائك لأنك لن تحافظ عليهم وستكون مثل الكلاب والقطط التي لم تكن أبداً صديقة لبعضها البعض".
الجزء الثاني
بناءً على الأفكار المستوحاة من القصة، سيتحدث المربي مع الأطفال عن التسامح.
"أريد منكم أن تشرحول لي: كيف يتصرف الأشخاص المتسامحون؟"
ماذا يعني أن نكون متسامحين؟
هل هو أمر جيد أم سيئ أن نكون متسامحين؟
هل علينا أن نكون دائماً ماسامحين أم فقط في بعض المناسبات؟
بعد أن يتحدث الاطفال سيلخص المربي الموضوع قائلاً:
"أن تتسامح يعني أن تحترم معايير الآخرين وأفكارهم على الرغم من عدم موافقتك عليها. على سبيل المثال ستقومون بلعب لعبة لتتوصلوا لاتفاق مع الأطفال الآخرين. ووإذا وضعوا قواعد اللعبة ولم تحترموها فإنهم سيعتقدون أنكم غير متسامحين لأنكم لم تحترموا أفكارهم وطريقتهم في اللعب".
"التسامح هو أجمل قيم الإنسان وهو أساس السلام، يمكننا دائماً أن نجد التسامح مع الآخرين بغض النظر عن العرق واللغة والجنس والدين والثقافة".
الجزء الثالث
سيخبر المربي الأطفال أنه دائماً ما تكون الجدات متسامحات لأنهن مررن بالكثير من الخبرات ويعرفن الكثير عن كيف يجب أن نتصرف مع الآخرين. ولذلك سيقوم الأطفال بإعداد هدايا لجداتهم.
يمكن القيام بأعمال من العناصر الطبيعية. وسيري المربي الأطفال يعض النماذج ليأخذوا بعض الأفكار للهدايا.       


التقييم النقدي

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

كانت إجاباتهم تعكس مفاهيم أساسية من كيف يتصرف الأشخاص المتسامحون.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في فهم كيف يتصرف الأشخاص المتسامحون.

 

 

 

كانوا مهتمين بمعرفة المزيد عن الأشخاص المتسامحين.

 

 

 

عبروا لفظياً عن كونهم ضد التصرفات غير المتسامحة.

 

 

 

أحبوا فكرة الهدية لجداتهم المتسامحات.

 

 

 

 

 


النشاط رقم 2

"ماذا قال الكلب للقطة؟"

  

ملخص النشاط
يتكون النشاط من حوار بين الدمية سليمان والأطفال حول التسامح، ولاحقاً سيغني الأطفال ويرقصون. وفي النهاية سيجيبون مجدداً على بعض الأسئلة.
الأهداف

  • أن يفهم الأطفال أن عدم وجود تسامج بين الكلب والقطة يجعلهم لا يصبحوا أصدقاء.

الإجراءات

  • القصة.
  • اللعبة.
  • الأغنية والرقص.

الموارد المادية
دمية المدرسة الرمزية سليمان.
تطور النشاط
الجزء الأول
يظهر المربي الدمية سليمان الذي يأتي ليزور الصف وكعادته يحيي الأطفال:
"صباح الخير أيها الأصدقاء! أنا الرجل الحكيم الذي يعرف كل شيء ويسمونني سليمان. هل استقتم لي يا أصدقائي الصغار؟ حسناً أنا هنا لأتحدث معكم عن التسامح".
"في يوم من الأيام أراد الكلب أن يصبح صديقاً للقطة وهمس في أذنها وقال لها شيء ما ماذا قال الكلب للقطة يا ترى؟ حسناً خمنوا يا أصدقائي، لقد دعاها ليلعبا معاً".
"ثم قال الكلب لها اسمعي أيها القطة يقول الجميع أننا لا نتفق معاً أبداً دعينا نريهم عكس ذلك. هي نتظاهر أننا أصدقاء جيدين. أنا أقترح أن تكون قاعدة اللعبة: أنا أهمس سراً في أذنك وأنت ستقولين نعم وسنبدأ باللعب".
"ولكن هل تعرفون ما حدث؟ عندما قال الكلب السر الأول للقطة انتفضت بفروها ووقفت مسرعة".
"ماذا قال الكلب للقطة؟ هل تعرفون سبب عدم الاتفاق بينهما؟ قال الكلب للقطة: للقطة 3 أرجل وقالت له القطة أنت تكذب للقطة 4 أرجل. حتى في اللعبة لم تتمكن القطة من التسامح مع الكلب".
"هل رأيتم يا أصدقائي؟ لم ترد القطة أن تسامح الكلب لأن للقطة 4 أرجل وليس كما قال الكلب. ولكن الكلب كان يمزح وكان هذا قاعدته للعب".
ثم يودع الدمية سليمان الأطفال ليكملوا النشاط لاحقاً.
الجزء الثاني
يقترح المربي على الأطفال أن يغنواويرقصوا أغنية معروفة.
سيشكل الأطفال صفاً وسيضعون أيديهم على خاصرتهم وسيغنون ويرقصون في الصف:
للقطة 3 أرجل
هذه كذبة لديها 4 أرجل
أنا أنهض مبكراً
وألبس حذائي
وألبس حذائي
للقطة 3 أرجل
هذه كذبة لها 4 أرجل
أنا أنهض مبكراً 
ألبس ملابسي بسرعة
أنا ألبس ملابسي بسرعة.
الجزء الثالث
يعقد المربي اجتماع غير رسمي بين الأطفال ويناقش معهم ما استمعوا له حول التسامح وسحفزهم بأسئلة مثل:
لماذا نقول أن القطة لم تكن متسامحة؟
هل تعتقدون أن الكلب تصرف بشكل جيد؟
ما هي التصرفات الأخرى التي كان من الممكن أن تقوم بها القطة؟
من تفضلون في القصة الكلب أم القطة؟       


التقييم النقدي

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

فهموا الرسالة من القصة.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في فهم الرسالة من القصة.

 

 

 

دعموا سلوك الكلب.

 

 

 

يرون بأن القطة كانت محقة في تصرفها.

 

 

 

أظهروا تصرفات متسامحة.

 

 

 

 

 

 


النشاط رقم 3

"هيا نلعب"


 

ملخص النشاط
هذه لعبة حركية تسمي القطة والكلب.
الأهداف

  • تطوير مهارات الأطفال الحركية من خلال لعبة حركية متعلقة بالتسامح.

الإجراءات

  • اللعب
  • الحركات الفعلية.

الموارد المادية
الكراسي والحبل والطاولة والسمك واللحم المصنوع من العجينة الورقية. 
تطور النشاط
الأطفال هم قطط تعيش في منازل صغيرة (الكراسي الموضوعة بشكل منفصل عن بعضها البعض بمسافة 60 سم والمرتبطة ببعضها البعض بحبل بارتفاع 50 سم).
أمام المنازل الصغيرة هناك حجرة مؤن (طاولة صغيرة عليها قطع من اللحم والسمك المعد من عجينة ورقية). في أحد جوانب الحجرة هناك كلب (سيأخذ المربي دور الكلب).
يأتي الكلب ليدعوا القطط للعب ويخبرهم بأن الأطفال الذين يريدون أن يكونوا أصدقائي عليهم أن يتشاركوا الطعام الموجود على الطاولة. يقول الكلب أن القاعدة الوحيدة في اللعبة هي التالية:
يمكن للقطط أن تصل إلى الحجرة فقط من خلال الطريق التي يختارها الصديق (ويشير المربي إلى مسار مرسوم على الأرض).
ولكن بما أن القطط لا توافق على هذا المسار فهو طويل جداً لا يقومون بما قاله الكلب ويدخلون من أي طريق يريدونها. وهنا تحدث فوضى في المكان ويركض الكلب خلق القطط وتركض القطط إلى بيوتها الصغيرة من تحت الحبل.
قواعد اللعبة

  • سيقوم الأطفال بالحركات والتصرفات التي يتم توجيههم لها.
  • الفائزون هم من لا يسمحوا للكلب بالإمساك بهم.    

التقييم النقدي

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

عرفوا كيف يطورون اللعبة جيداً.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في تطوير اللعبة.

 

 

 

وجدوا أن الكلب ليس متسامح لأنه لم يقبل بتغيير المسار كما اقترحت القطط.

 

 

 

عبروا عن آرائهم بخصوص التسامح في اللعب.

 

 

 


 

 

 

النشاط رقم 4

"رسالة إلى جدتي"

  

ملخص النشاط
يتكون النشاط من تحضير رسالة من المجموعة إلى الجدة حول موضوع التسامح.
الأهداف

  • تعزيز عواطف الأطفال وخبراتهم الإيجابية نحو سلوكيات التسامح.

الإجراءات

  • الحوار.
  • القصة.

الموارد المادية
أوراق وأقلام ومعلف كبير وطوابع أو أختام.
تطور النشاط
سيخبر المربي الأطفال بأنهم سيكتبون رسالة إلى جدة لأن أكثر الجدات والأجداد هم أشخاص متسامحين مع أحفادهم الصغار مثلما كانت الجدة في القصة فهي عاشت الكثير من الخبرات وتعرف الكثير من الأشياء.
يقول المربي للأطفال أنه سيكتب على الورقة كل ما يقوله له الأطفال وسيرشدهم فيما يريدون من محتوى للرسالة.
كيف يجب أن نبدأ الرسالة؟

  • حسناً، سنبدأ الرسالة بالتحية للأم يقول المربي "جدتي العزيزة"

يقول المربي للأطفال أنه من الضروري أن نشرح سبب هذه الرسالة وهو أن نطلب منها النصيحة:
"جدتي العزيزة بما أنك عشت الكثير من الخبرات وبما أنك شخص متسامح مع أحفادك وكل الناس، نحن بحاجة لنصيحتك حول طفل غير متسامح في داخل الصف".
يضيف المربي: الآن مهم أن نشرح للجدة كيف أن هناك طفل غير متسامح في الصف. وتذكروا ما قلناه عن عدم التسامح.
إن الطفل الذي نتحدث عنه هو غير متسامح لأنه لا يتقبل أفكار الآخرين أبداً. إذا وافقت غالبية المجموعة على أن تذهب للحديقة فهو يريد أن يذهب لمكان آخر. وإذا قررنا أن نلعب فهو لا يريد أن يلعب بالطريقة التي نريدها. إلا أننا نتقبله ونتسامح معه. ماذا تنصحينا؟
بعد كتابة هذه الفقرة يقول المربي:
لإنهاء الرسالة علينا أن نقول شيء للجدة هل هذا صحيح؟ حسناً جداً سنقول لها إلى اللقاء وسنعبر دائماً عن امتناننا
"حسناً أيها الجدة العزيزة نشكرك جداً على اهتمامك ونرسل لك حبنا وقبلاتنا".
"أطفال المدرسة".
بعد كتابة الرسالة سيعيد المربي قرائتنا ويطلب موافقة المجموعة عليها وسيقترح أن يسجلها لتكون متوفرة عندما يريدون الاستماع إليها مجدداً.
بعد طي الرسالة ووضعها في المغلف وكتابة العنوان سيضع الأطفال الطوابع والأختام عليها.   


التقييم النقدي

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

كانوا متحمسين لإنهاء النشاط.

 

 

 

عرفوا كيف يعبروا عن مضمون الرسالة.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في التعبير عن مضمون الرسالة.

 

 

 

أظهروا عواطف إيجابية في النشاط.

 

 

 

علقوا بتعليقات إيجابية على السلوك التسامحي.

 

 

 


 

 

النشاط رقم 5
"هل لديكم أية مشكلة؟"

  


ملخص النشاط
يتكون النشاط من لعبة لحل المشكلات.
الأهداف

  • تحليل بعض المشكلات في المجموعة مع الأطفال فيما يخص التسامح.
  • التركيز على الإيجابية اتجاه سلوكيات التسامح.

الإجراءات

  • اللعبة.
  • الحوار.

الموارد المادية
شريط مسجل.
تطور النشاط
الجزء الأول
سنلعب لعبة حل المشكلات.
سيخبر المربي الأطفال بأنهم سيلعبون لعبة تدعى حل المشكلات. وهذا يتضمن أن يقترح المربي وجود نزاع أو مشكلة يجب أن نحلها جميعاً معاً. لهذا يقول المربي:
لويس هو طفل رائع في لعب كرة القدم ولكنه ذهب لفريق جديد كان قد أسس فعلاً قواعده وطرقه في اللعب وتنظيم المباراة، ولكن لويس لم ينسجم مع هذه القواعد ولم يوافق عليها وعلى الطريقة التي كان فريقه الجديد يلعب بها.
ولهذا تسبب في الكثير من المشاحنات مع زملائه. ولكنه لاعب جيد والمدرب لم يرد أن يخسره ولم يرد الفريق ذلك أيضاً. ولكن إن بقي لويس لديه نفس هذا الرأي والتوجه فهو سيعتبر غير متسامح وسيكون على الفريق أن يخرجه.
بعد شرح الموقف، سيسمح المربي للأطفال بأن يعبروا عن أفكارهم بحرية حول هذا النزاع والخيارات التي يمكن الاختيار منها:
هل سيخرج لويس من الفريق أم نساعده حتى يتقبل التغيير في وجهة نظره غير المتسامحة؟
يجب أن يسجل المربي إجابات الأطفال.
الجزء الثاني
في الجزء الأول من اللعبة سنقترح المشكلة التي لا تنتمي لمجموعة الأطفال، ولكن هي مقدمة لتحليل ما إذا كانت هذه المشكلة موجودة لدى الصف كذلك.
سيؤمن هذا مخرجاً آمن للأطفال حتى لا يشعروا بالحرج من مناقشة مشكلات حقيقية قد تكون موجودة حول قيمة التسامح.
سيقول المربي للأطفال: سنقوم الآن بتحليل مجموعتنا ونرى هل هناك مشكلات شبيهة؟
بشكل لطيف ولبق سيستثمر المربي هذه الفرصة لحل مشكلات موجودة في الصف لها علاقة بالتسامح.
إن الهدف الرئيسي من التحليل هو إيجاد الحول ضمن المجموعة وسنكون حذرين ولبقين جداً حتى لا نزعج أي أحد من الأطفال.      


التقييم النقدي

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

قام الأطفال بتحليل جيد للمشكلات التي لها علاقة التسامح في المجموعة.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في تقديم تحليل جيد للمشكلات التي لها علاقة التسامح في المجموعة.

 

 

 

كانوا قادرين على تحري بعض المشكلات التي لم تكن محلولة في المجموعة.

 

 

 

قدموا حلول قيمة لحل تلك المشكلات.

 

 

 



النشاط رقم 6
دراسة مواقف حرجة بغرض تقييم الوحدة
"كيف تبدو سلوكياتي أنا؟"

  


ملخص النشاط
يتعلق النشاط بأن يقوم الاطفال بإرشاد من المربي بتقييم ذاتي لسلوكياتهم لمعرفة ما إذا كانوا متسامحين أم لا. يمكن استخدام هذا النشاط لتقييم كل الوحدة.
الأهداف

  • تأكيد ما إذا كان الأطفال قادرين على تقييم أنفسهم تقييماً ذاتياً فيما يخص سلوكيات التسامح.
  • تحديد مدى تسامحهم مع سلوكيات الآخرين.

الإجراءات

  • التحليل.
  • الاستنتاج.
  • الحوار.

الموارد المادية
شريط مسجل
تطور النشاط
سيذكر المربي الأطفال بما قيل عن التسامح ويطلب منهم أن يعطوا صورة لفظية لأنفسهم ليحددوا ما إذا كانوا متسامحين أم لا:

  1. عندما يلعبون أو يقومون بالنشاطاتمع أصدقائهم وجيرانهم أو في المدرسة يحترمون قواعد وطريقة لعب الآخرين أو على العكس يفرضون معاييرهم الشخصية.
  2. عندما تقرر المجموعة أمر ما يحترمون رأي غالبية المجموعة على الرغم من أنهم لم يكونوا لصالح الثرار.

الهدف الرئيسي هو أن يتم تقديم المساعدة للأطفال الذين يحتاجون إليها بشكل لبق ودون أن يزعجهم ذلك.
على المربي أن يسجل التقييم الذاتي للأطفال حتى يستطيع أن يحلله لاحقاً ويساعد في تشخيص درجة تذويت سلوكيات التسامح لدى الأطفال في المجموعة.  


التقييم النقدي

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

عرفوا كيف يقيمون أنفسهم فيما يتعلق بالتسامح.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في تقييم أنفسهم فيما يتعلق بالتسامح.

 

 

 

تقبلوا أن يغيروا سلوكياتهم غير المتسامحة.

 

 

 

اعتبروا أن عدم التسامح هو صفة سلبية.

 

 

 

أظهروا في حياتهم اليومية تمثلاً لسلوكيات التسامح.