نحن نعلم: المسؤولية

المسؤولية هي صفة تميز الأشخاص الذين يهتمون وينتبهون لما يفعلوه وما يقرروه، وهي تتضمن الحرية في الفعل والقرار.
إن الشخص المسؤول هو الشخص الذي يلتزم لتلبية أفعال معينة. وهذا يتضمن الكفاءة لدى هذا الشخص.
من الضروري تعليم الأطفال الصغار أن يهتموا بما يفعلوه وأن ينتبهوا له. ويمكن زرع هذه القيمة خلال النشاطات التي ينفذها مركز الطفولة المبكرة أو المدرسة مثل أن يتم طلب أشياء معينة ليقوم بها الأطفال، ومن الضروري أن نعلمهم أن يكملوا ما يفعلونه ويكملوه بإتقان.
يمكننا أن نعطي الأطفال مهام معينة بسيطة وفقاً لقدراتهم الجسدية ومستوى تطورهم النفسي، ويجب أن نجعلهم دائماً مدركين لمسؤولياتهم.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن غرس هذه القيمة من خلال النشاطات الجماعية حيث يتعلم الأطفال المسؤولية الجماعية والمسؤولية الفردية، طالما أن كل طفل يقوم بمهمة هي جزء من مهمة أكبر للمجموعة جميعها.
كما أنه يجب أن يتم تعليم المسؤولية في إنجاز المهام الخاصة بالمدرسة والمنزل، وأن يهتم الأطفال وينتبهوا للنشاطات التربوية التي يتلقونها.
يجب أن يتعلم الأطفال أن يميزوا بين اللعبة والعمل، حيث أن العمل ينطوي عليه درجة معينة من المسؤولية.      


النشاط رقم 1
"كيف يتصرف الأشخاص المسؤولون؟"

  ;;;;;;;;;[

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ملخص النشاط
سيطلب من الأطفال أن يجيبوا على سلسلة من الأسئلة لتقييم معرفتهم حول المسؤولية وكيف يتصرف الأشخاص المسؤولون.
الأهداف

  • تطوير معرفة الأطفال عن المسؤولية وكيف يتصرف الأشخاص المسؤولون.

الإجراءات

  • الشرح.
  • الملاحظة والحوار.
  • الأسئلة والإجابات.
  • الرواية.

الموارد المادية
النصوص والرسومات الخاصة بالقصة.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيتم إجراء تقييم أولي لمعرفة الأطفال عن المسؤولية وسيطرح المربي مجموعة أسئلة مثل:
ماذا تعرفون عن المسؤولية؟ ما هي؟
كيف يتصرف الأشخاص المسؤولون؟ ماذا يفعلون؟
هل يكملون المهام المطلوبة منهم أم لا يكملونها؟
هل يقومون بمهاهم بشكل صحيح أم بشكل خاطئ؟
هل تعرفون شخصاً مسؤولاً؟ كيف يتصرف/ تتصرف؟
هل أنتم مسؤولين؟ لماذا؟
الجزء الثاني
عندما ينتهي المربي من أخذ الإجابات من الأطفال ويقوم بالتقييم الأولي، سيتحدث مع الأطفال ويصحح ويكمل إجاباتهم.
كما سيلخص هذا الجزء ويشرح لهم أن الشخص المسؤول هو الذي يعتني بما يقوم به وويهتم به ويركز به من أجل أن ينجح في المهمة المطلوبة منه. والمسؤولية هي صفة جيدة جداً والأشخاص المسؤولون هم أشخاص محبوبون من الجميع.
ولذلك على الأطفال أن يكونوا مسؤولين وعندما يطلب منهم المربي أو أحد من أفراد عائلاتهم مهمة معينة فإنهم ينهونها ويقومون بها بشكل جيد.
الجزء الثالث
سيقوم المربي برواية قصة: "الفرخة الصغيرة الضائعة".
"في يوم من الأيام كان هناك دجاجة أم لديها الكثير من الفراخ وكانت مسؤولة جداً. كانت دائماً تقوم بعد صغارها وهي تنقل رأسها من جهة لآخرى وتقول: كلاك كلاك كلاك كلاك كلاك كلاك (وهي تعني واحد اثنان ثلاثة أربعة خمسة سنة في لغة الدجاج). وكانت تقوم بالعد وهي تلمس برأسها رؤوس الدجاجات الصغار. وكانت الفراخ الصغيرة تكرر العدد مع أمها وهي سعيدة بمرح: بيب بيب بيب، عندما كانت أمها تلمسها من عرفها.
وفي أحد الأيام بينما كان الصغار يمشون وجدوا طريقاً صغيرة تملأها الحجارة. عبروا الشارع خلف أمهم وهم يقفزون ويقفزون ويقولون بيب بيب بيب بيب.
ولكن إحدى الفراخ الصغار كانت مشاغبة ولم تمشي معهم وبقيت في الخلف. وعندما بدأت الأم المسؤولة بعد صغارها وبدأت تقول: كلاك كلاك كلاك كلاك كلاك، كلاك؟  كلاك؟ كلاك! إحدى الفراخ لم تجبها، وبدأت هي تبحث عنها. نظرت هنا وهناك ونظرت في كل مكان حتى وجدتها في النهاية وهي تنقر بعض الحبوب الطرية من الذرة بمنقارها الصغير. وعندها وبختها الدجاجة الأم قائلةً: كلاك!
الدجاجة الأم كانت سعيدة بأنها وجدت ابنتها، ومضوا جميعاً وهم يقفزون معاً هنا وهناك، وكلما قالت الأم كلاك، ماذا أجابتها الفراخ الصغيرة؟ بيب بيب بيب بالطبع!".
الجزء الرابع
عندما ينتهي المربي من رواية القصة سينظم جلسة من الأسئلة والإجابات مع الأطفال عن تصرفات الدجاجة الأم المسؤولة عن صغارها وسلامتهم.
ماذا تظهر القصة؟
كيف كانت الدجاجة تتصرف؟
ماذا كان سيحدث لو أن الدجاجة الأم لم تكن مسؤولة؟
ماذا عن الفراخ، هل كانوا مسؤولين؟
وإن لم يكونوا مسؤولين، هل بإمكانكم أن تفسروا لماذا؟
يلخص المربي الإجابات التي يقدمها الأطفال ليؤكد على معنى المسؤولية وكيف أنها تعطينا الفرصة لأن نقوم بالأشياء الجيدة وتجعلنا نثق بالآخرين.


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

تطور لديهم مفهوم كيف يكون الشخص مسؤولاً

 

 

 

يعرفون كيف يتصرف الأشخاص المسؤولون

 

 

 

يعرفون القليل عن كيف يتصرف الأشخاص المسؤولون

 

 

 

يعرفون كيف يقيمون أنفسهم من حيث مستوى مسؤوليتهم

 

 

 

قاموا بتقييم أنفسهم على أنهم قليلوا المسؤولية.

 

 

 

     


النشاط رقم 2

"القردة التي أرادت أن تصبح ملكة"


  

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ملخص النشاط
سيروي المربي قصة صغيرة وبعدها سيتحدث مع الأطفال عنها. وسينتج الأطفال عرضاً مسرحياً باستخدام الدمى.
الأهداف

  • أن يعرف الأطفال كيف يحللون بشكل ناقد بعض السلوكيات غير المسؤولة.

الإجراءات

  • الرواية.
  • التمثيل الدرامي.
  • الأفعال الحركية.

الموارد المادية
رسومات للقصة ودمى ومنصة عرض لمسرح الدمى وشخصيات على ألواح كرتونية لامعة للحيوانات المذكورة في القصة.
تطور النشاط
الجزء الأول
يقوم المربي برواية القصة مع عرض الصور والأشكال.
"القردة الملكة" (قصة مأخوذة من كتاب "أجمل حكايات الحيوانات").
"في يوم من الأيام كانت هناك غابة تعيش فيها الحيوانات دون ملك. وفي اجتماع لها قرروا أن يختاروا ملكاً جديداً لهم. ومن بين المرشحين كانت هناك قردة غير مسؤولة وطائشة.
بدأت القردة باللعب والرقص والقفزوهي تعتمر التاج على رأسها. وكان الحيوانات قد أعجبوا واستمتعوا بأدائها وأقنعتهم بأنها المرشحة الأفضل لأن تكون ملكة الغابة: فهي فقط من يجب أن تعتمر هذا التاج.
وكانت الثعلبة هي الحيوان الوحيد الذي لم يوافق على هذا الأمر. وسرعان ما أتت بخطة لتقنع الحيوانات الأخرى بأن قرارها كان خاطئاً.
قالت الثعلبة للقردة: "يا جلالة الملكة! من أجل ترينا كم أنت ملكة عظيمة عليك أن تعطي الكثير من الانتباه لإكمال مسؤولياتك في المهام المطلوبة منك. تعالي معي وسأريك ما عليك أن تفعليه".
تبعت القردة الساذجة الثعلبة التي شرحت لها مهامها، ولكن بما أن القردة كانت غير مسؤولة فإنها لم تعر اهتماماً لما كانت الثعلبة تقوله لها، ونسيت جزءاً منه. وذهبت القردة إلى لعبها ولهوها، بينما كانت الحيوانات الأخرى تنتظرها من أجل أن تمنحها التاج.
عندما أدركت الحيوانات أن القردة تأخرت كثيراً ذهبت الثعلبة لتبحث عنها ووجدتها تعبث وتلعب. ولم تقم بما هو مطلوب منها. لذلك جذبتها الثعلبة من يديها وأخذتها كي تواجه بقية الحيوانات.
"انظروا! إن هذه القردة غير مسؤولة. لم تقم بالمهام التي طلبت منها وذهبت لتلعب. هذه هي الطريقة التي تنوي أن تدير بها شؤون الغابة والحيوانات".
عندها قررت الحيوانات أن تأخذ التاج من القردة غير المسؤولة إلى الأبد.
الجزء الثاني
سيتحدث المربي مع الأطفال عن القصة ويطرح الأسئلة التالية:
هل أعجبتكم القصة؟
ما هو أكثر شيء أعجبكم في القصة؟
ماذا تعلمتم منها؟
لماذا لم تستطع القردة أن تصبح ملكة الغابة؟
سيتحدث المربي مع الأطفال ويركز على أن التصرف غير المسؤول الذي قامت به القردة هو السبب وراء عدم قدرتها لأن تصبح ملكة.
الجزء الثالث
للتحضير لعرض مسرح الدمى، سيتم توزيع أدوار الشخصيات على الأطفال المتطوعين، وسوف يتعلمون ما يجب أن تقوله كل من القردة والثعلبة. وسيكون المربي هو الراوي وستكون الحيوانات الأخرى مرسومة على خلفية القصة المسرحية. وستستخدم لوحة للغابة وفيها تجمع للحيوانات كخلفية للمسرحية. من المهم أن يكون للدمى قاعدة قوية حتى تبقى واقفة.
بعد ذلك سيؤدي الأطفال والمربي العرض المسرحي.  


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

عرفوا كيف يحللون بشكل ناقد السلوك غير المسؤول في القصة

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في تحليل السلوك غير المسؤول في القصة بشكل ناقد

 

 

 

نقدوا كذلك التصرف الخبيث للثعلبة

 

 

 

أعلنوا عن كونهم لا يشبهون القردة في عدم مسؤوليتها

 

 

 

عبروا عن آراء إيجابية عن السلوكيات المسؤولة.

 

 

 


النشاط رقم 3

"نعم هؤلاء الأطفال مسؤولون"

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ملخص النشاط
سيقوم الأطفال بعمل جماعي لبناء لوحة الشرف. وبعد ذلك سيشرح لهم المربي الهدف من اللوحة التي سيتم تعليقها على حائط الشرف الذي سيتم اختياره.
الأهداف

  • تشجيع الأطفال على التصرف بمسؤولية.
  • تعليم الأطفال كيف يقيمون بإنصاف مدى مسؤولية أصدقائهم.

الإجراءات

  • الأفعال الحركية.
  • الحوار والمحادثة.
  • الشرح.
  • التحفيز.

الموارد المادية
جدارية أو لوح، طاولة وألبوم وقماش غطاء للطاولة.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيشرح المربي للأطفال الهدف من هذا العمل الجماعي الذي سيصنعون من خلاله لوحة شرف. وسيشرح لهم أن هذه اللوحة ستكون مكاناً لصور الأطفال الذين يكافؤون على إكمالهم للمهام المطلوبة منهم بمسؤولية في النشاطات التي تتم في المدرسة.
سيتم توزيع المهام بطريقة يكون فيها لكل طفل مهمة: بعض الأطفال سينضفون الجزء الذي ستوضع فيه اللوحة في الصف، وسيقوم آخرون بصنع إطارات للصور من ورق الكرتون الملون، ومجموعة منهم سيرسمون ويقصون ويلصقون زينة جميلة لغطاء الطاولة، ومجموعة أخرى من الأطفال ستزين الجدارية بصور وأشكال وما إلى ذلك. وسيتم تعليق اللوحة.
الجزء الثاني
عندما ينتهي العمل على اللوحة سيوجه المربي الأطفال ليقيموا العمل الذي تم ومدى اكتمال المهام التي طلبت من المجموعة.
الجزء الثالث
في نهاية الأسبوع سيعقد المربي اجتماعاً للأطفال ليقرروا من هم الأطفال الذين سيتم تكريمهم على لوحة الشرف لهذا الأسبوع لأنه قد تم ترشيحهم كأكثر الأطفال مسؤوليةً خلال الأسبوع.
على المربي أن يظهر الكثير من اللطف واللباقة في تقديم التقييم المنصف، ويمكن أن يساعد في اختيار الأطفال المرشحين، ولكن لن يكون لهذا نفس الأثر التربوي مقارنةً بالسماح للأطفال بأن يختاروا هم بتوجيه منه.


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

أكملوا بمسؤولية ما طلب منهم من مهام جماعية

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في إكمال المهام الجماعية المطلوبة منهم بشكل مسؤول.

 

 

 

قيموا بإنصاف السلوكيات المسؤولة لأصدقائهم

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في التقييم المنصف لسلوكياتهم المسؤولة

 

 

 

شعروا بالسعادة عند استكمال مهمة صنع لوحة الشرف.

 

 

 



النشاط رقم 4
"دمية التلفاز"

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ملخص النشاط
ستتحدث الدمية الرمزية مع الأطفال وستخبرهم بأنها ستشرف عليهم وهم في منازلهم لمعرفة ما إذا كانوا يتصفرون بمسؤولية هناك مع أهاليهم وأفراد عائلاتهم.
الأهداف

  • تطوير حس المسؤولية لدى الأطفال عندما يطلب منهم مهام معينة من قبل أفراد عائلتهم.

الإجراءات

  • الحوار والمحادثة.
  • التحليل.

الموارد المادية
دمية التلفاز الرمزية.
تطور النشاط
الجزء الأول
تصل الدمية وتحيي الأطفال:
"مرحباً يا أطفال هل تذكرونني؟ أنا الدمية التي ترى كل شيء، في منازلكم وفي مدرستكم وفي كل مكان، وأعرف كيف تتصرفون".
"أتيت لأخبركم هذه المرة أنني أريد أن أعرف من منكم يتصرف بمسؤولية ويقوم بواجباته مع أهله وعائلته وأجداده".
"وسأقول لكم شيئاً" ستقول الدمية:
"لقد كنت في الأسبوع الماضي في بيت أحد الأطفال، ولن أقول اسمه، ولكن في المرة القادمة سأقول اسمه إذا كرر التصرفات غير المسؤولة. فقد كانت عليه أعمال منزلية ولم يقم بها. وقد علمته أمه دائماً أن يرتب سريره عندما يصحو من النوم، وأن يضع حذائه في مكانه الصحيح، وقد تعلم كيف يقوم بذلك جيداً ولكنه رغم ذلك يقوم بتلك المهام فقط عندما يريد هو، ولأن الأشياء التي يستمتع بها هي اللعب دائماً. أعرف أن كل الأطفال يحبون أن يلعبوا، ولكن عليهم أيضاً أن يقوموا بأعمالهم المنزلية. ومن الجميل أن نجعل أفراد عائلتنا سعداء عندما نتصرف بشكل مسؤول".
"وبمناسبة الحديث عن السلوك المسؤول، سأخبركم قصة أخرى. لقد رأيت أيضاً بيت أحدكم، وهي طفلة تبدل كل يوم بعد رجوعها من المدرسة ملابسها وتطويها وتضعها في المكان الصحيح. وبعد أن تلعب قليلاً تذهب لتستحم، وتكتب واجباتها المدرسية وتساعد أمها في تقديم الطعام، وعندما تنتهي من الطعام تساعد في تنظيف الطاولة وغسل الصحون".
"ما رأيكم؟ إنها طفلة مسؤولة جداً!".
"سأقوم بمشاهدتكم وسأختبئ في التلفاز وفي إطار النافذة وتحت السرير وفي كل الأماكن التي لا تتوقعون أن تروني فيها، وعندما يقيم المربي من كان منكم يتصرف بمسؤولية ليتم تكريمه في نهاية الأسبوع سآتي للمدرسة وأخبره بما رأيت في بيوتكم".
"ولكن لا تقلقوا يا أصدقائي لأنني أعرف أنكم أطفال مسؤولين لا يقومون بأي عمل سيء ذلكل لا تخافوا".
الجزء الثاني
سيتحدث المربي مع الأطفال عن ما قالته الدمية:
هل تعرفون ماذا قصدت الدمية عندما قالت أن من لا يقومون بأي عمل سيء لا يخافون؟
من تصرف بشكل صحيح في القصة الولد أم البنت؟
كيف تتصرفون في بيوتكم هل أنتم مسؤولين أم غير مسؤولين؟
اشرحوا لماذا؟
بعد أن يجيب الأطفال عن الأسئلة سيقوم المربي بتلخيص النشاط مع توضيح وتصحيح الإجابات عند اللزوم وإضافة كل ما لم يقوله الأطفال لاستكمال إجاباتهم، وتشجيعهم على أن يتصرفوا بمسؤولية مع عائلتهم وفي مدرستهم.


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

فهموا الرسالة التي أرادت الدمية أن توصلها لهم

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في فهم الرسالة التي أرادت الدمية أن توصلها لهم

 

 

 

كانوا مسؤولين في المهام المنزلية التي أعطتهم إياها عائلاتهم

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في تقرير ما إذا كانوا مسؤولين أو غير مسؤولين في بيوتهم

 

 

 

عبروا عن رغبتهم بأن يكونوا أشخاص مسؤولين.

 

 

 


النشاط رقم 5: "الدجاجة الأم والفراخ الصغيرة"

ملخص النشاط
هذا النشاط هو لعبة حركة بسيطة تعتبر جيدة بشكل خاص للأطفال الصغار. أولاً على المربي أن يذكرهم بقصة الفراخ الصغيرة الضائعة وأن يعطيهم تعليمات اللعبة. ومن ثم يقوم الأطفال باللعب وبعد ذلك يغنون أغنية "الفراخ".
الأهداف

  • تعزيز مفهوم المسؤلية لدى الأطفال في سن مبكرة

الإجراءات

  • الأفعال الحركية
  • الحوار
  • الأغنية

الموارد المادية
أزياء الدجاجة الأم والفراخ الصغيرة للأطفال.
تطور النشاط
الجزء الأول
يخبر المربي الأطفال بأنهم سيأدون قصة الدجاجة الأم والفراخ الضائعة ويمكنهم ان يتذكروا تاريخ هذه القصة. بعد سرد القصة واستخراج الرسالة منها يخبر المربي الأطفال بأنهم سيلعبون لعبة وأن أحد الأطفال سيكون هو الدجاجة الأم وسيكون الآخرين هم الفراخ الصغيرة، سيلبس كل منهم الأزياء الخاصة به.
عندما يحين الوقت يخبر المربي الأطفال بأن يقوموا بالحركات التي تتحدث عنها القصة.
الجزء الثاني
القيام باللعبة الحركية:

  1. عندما تقول الدجاجة: "كلاك كلاك كلاك" وهي تعد الفراخ على الفراخ أن تحرك رأسها للأمام وتقول "بيب بيب بيب".
  2. عندما يكونوا على طريق الحجارة (الذي سيكون مرسوماً على الأرضية أو من خلال وضع مكعبات) يقوم الجميع بالعبور فيما عدا الفرخة الضائعة التي تذهب بعيداً.
  3. عندما ينتهون من عبور الطريق تعد الدجاجة الفراخ وتبدأ بالصراخ لأنها فقدت واحدة من صغارها، وتتحرك بين الجانبين وهي تقول "كلاك كلاك كلاك".
  4. تعبر طريق الحجارة مرة أخرى مع كل الفراخ (ما عدا الفرخة الضائعة).
  5. وبعد عبور طريق الحجارة يبحث الجميع عن الفرخة الضائعة ولكن تجدها الأم وهي مشغولة بأكل الذرة. توبخ الأم الفرخة الضائعة من خلال تحريك جناحها ويبدأ الجميع بالقفز عبر طريق الحجارة. 

الجزء الثالث
يقوم الجميع بغناء أغنية عن الفراخ والدجاج.


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

تمكنوا من فهم العبرة من القصة

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في فهم العبرة من القصة

 

 

 

قاموا بأداء الحركات التي تم إرشادهم لها

 

 

 

ربطوا بين الحركات التي تمت وحقيقة القيام بأعمال المنزل

 

 

 

عبروا عن رغبتهم بأن يكونوا مسؤولين مثل الدجاجة

 

 

 


 

 


النشاط رقم 6

"العائلة"

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ملخص النشاط
يتكون النشاط من لعبة مبنية على شخصيات "العائلة". وسيقوم المربي بحوار أولي يدعو من خلاله الأطفال للعب. وسيلعب الأطفال اللعبة ويقيموها في النهاية.
الأهداف

  • تطوير الخبرات الشخصية للأطفال عن المسؤولية اتجاه عائلاتهم.

الإجراءات

  • اللعبة.
  • الحوار والمحادثة.

الموارد المادية
مكان فيه أثاث والموارد الأساسية اللازمة للعبة.
تطور النشاط
الجزء الأول
يبدأ المربي الحوار ويدعو الأطفال ليلعبوا لعبة العائلة. يذكر الأطفال بما قالته الدمية الرمزية عن المسؤولية اتجاه أعمال المنزل ومساعدة أفراد العائلة.
سيقرر الأطفال أية شخصية يودون أن يمثلوا وسيأخذون المواد اللازمة لأداء تلك الأدوار ويبدأون باللعب.
الجزء الثاني
سيلعب الأطفال وسيتدخل المربي فقط إذا كان الطفل بحاجة للمساعدة من خلال إعطاء بعض الاقتراحات من أجل الحفاظ على استمرارية اللعبة وإيجاد المواقف الحرجة ومعرفة كيف سيتصرف الأطفال فيها. مثلاً، يمكن للمربي أن يتدخل كجار العائلة أو صديق لهم يصل إلى المنزل ويسأل ما إذا كان أفراد العائلة يساعدون بعضهم البعض بشكل مسؤول في أعمال المنزل، أو ما إذا كان أحد أفراد العائلة يتصرف بشكل غير مسؤول.
الجزء الثالث
سيقيم الأطفال اللعبة وكيف سارت وما إذا كانت الشخصيات قد تم تمثيلها بطريقة مسؤولة أم لا (هل أكمل الأطفال الأدوار حتى النهاية)، وما إذا كانوا يمثلون بالشكل الصحيح، وكيف تفاعلوا مع بعضهم البعض.


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

تصرفوا بشكل صحيح بما يتماشى مع دورهم

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في التمثيل الصحيح لأدوارهم

 

 

 

أبقوا الحوار تفاعلي حتى نهاية اللعبة

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في استمرار الحوار حتى نهاية اللعبة

 

 

 

أثناء اللعبة أظهروا توجهات إيجابية نحو المسؤولية اتجاه عائلتهم

 

 

 

أوضحوا بأنهم يريدون أن يكونوا مسؤولين في نشاطاتهم اليومية.

 

 

 


النشاط رقم 7
دراسة مواقف حرجة للتقييم
"حفلة للأطفال الأصغر عمراً"

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


ملخص النشاط
وضع خطة لإعداد حفلة عيد ميلاد جماعية للاطفال الأصغر عمراً في المدرسة.
الهدف

  • تعزيز المشاعر الإيجابية لدى الأطفال اتجاه إنجاز المهام المطلوبة منهم.

الإجراءات

  • الأفعال الحركية.
  • الشرح.
  • الأسئلة والإجابات.

الموارد المادية
أوراق كرتون ملونة، ملصقات، صمغ، مقصات، أوراق لاصقة، أوراق ملونة، حبال، ألوان خشبية، ألوان مائية، أوراق بيضاء.
تطور النشاط
الجزء الأول
تتلقى المجموعة المهام المطلوبة منها: صنع القبعات، البطاقات، الدعوات، الهدايا وغيرها من المواد للحفلة للأطفال الأصغر عمراً، ومن الممكن استخدام حفل عيد الميلاد أو أي موضوع آخر للحفلة.
سيتم توضيح مسؤولية كل طفل ضمن المهمة الجماعية كما سيتم شرح وتوضيح أن مدير المدرسة يثق بالأطفال ويعرف أنهم سيقومون بحفلة جميلة جداً للأطفال الصغار، وأن عليهم أن يعملوا بشكل جيد لأن الأطفال الأصغر عمراً لا يعرفون كيف يحضرون الحفلة.
وسيتم تقسيم المهام بحيث يكون لكل طفل مسؤولية فردية ليكملها كجزء من النشاط.
الجزء الثاني
لأن الهدف من هذا النشاط هو التقييم فإن الخطة هي أن لا يشارك المربي مع الأطفال في تطوير النشاط، بحيث يعطي للأطفال كامل الحرية للمبادرة والتقييم للمسؤولية الفردية والجماعية.
الجزء الثالث
سيقوم الأطفال بتنفيذ الحفلة مع الأطفال الأصغر سناً. ويجب أن تنتهي الحفلة بتقدير العمل الذي قام به الأطفال.
الجزء الرابع
لاحقاً ستقوم مجموعة الأطفال بتقييم العمل والإنجاز الفردي والجماعي من حيث المسؤولية. وستتم دعوة مدير المدرسة للمشاركة في التقييم، وعليه أن يشكر الصف لمساعدتهم في حفلة الأطفال الأصغر سناً.
يمكن تشجيع الأطفال الذين أظهروا حساً عالياً من المسؤولية في مهامهم الفردية، وكذلك أولئك الذين لم يفعلوا يمكنهم أن يأخذوا فرصة ثانية في النشاط القادم.


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

قاموا بالمهام المطلوبة منهم بمسؤولية

 

 

 

احتاجوا للمساعدة للقيام بالمهام المطلوبة منهم بمسؤولية

 

 

 

أظهروا سعادتهم ورضاهم نتيجة للمساعدة التي قدموها في حفلة الأطفال الأصغر سناً

 

 

 

كانوا قادرين على تقييم أنفسهم ومستوى مسؤوليتهم

 

 

 

أشاروا بسهولة إلى التصرفات غير المسؤولة التي تمت ملاحظتها في المجموعة.