يمثل الصدق والأمانة أحد أهم القيم التي يجب أن تتشكل في شخصية الطفل لأنها أساس العلاقات الشخصية حيث يتضمن الإسقاط على الآخرين مشاعر شخصية واحترام يقويه التفاعل الصادق بين الأشخاص.
حتى نطور الصدق والأمانة لدى الأطفال من الضروري أن نشكل مفاهيم ومهارات ومشاعر وتجارب لديهم لتعدهم للسلوكيات الصادقة، وكل هذه العناصر هي هامة وأساسية في عملية التعلم. في تطور ونمو الأطفال المبكر يعتقدون أن كل شيء هو ملكهم وأنهم هم مركز كل شيء، ولذلك فإن كل ما يحيط بهم في العالم هو ملكهم بالإضافة إل اعتقادهم بأنهم أحرار للقيام بأي تصرف ليصلوا لملكية تلك الأشياء من حولهم. وشيئاً فشيئاً يتحول هذا الشهور الأولي بالتمركز حول الذات إلى تصرفات وسلوكيات اجتماعية أكثر تجبرهم على عدم الكذب وعدم استغلال أساليب غير ملائمة للوصول للأشياء التي يريدونها. ولهذا فإن الصدق هو أحد أعمدة تشكيل الثقافة السلمية.
إن معرفة ما يمكن للمرء القيام به وما لا يمكنه القيام به هي أمر أساسي في تطوير الصدق لدى الأشخاص. ومن أحد أساسيات هذه القيمة هو تعلم كيف يمكن للسلوك الأمين أن يؤثر في اكتساب للصداقات الجيدة للأطفال الذين ينتمون لهذه الفئة العمرية. وللوصول لهذا الغرض من المهم أن يتعلم الأطفال أهمية أن يقوموا ببذل جهد معين مفيد للآخرين دون أن ينتظروا مقابلاً أو تعويضاً عنه.
إن الصدق والأمانة هما قيمة ومفهوم عام يتضمن مفاهيم جزئية أكثر تحديداً مثل الاحترام للآخرين وعدم السيطرة على ما يملكونه والإخلاص في العلاقات وعدم الكذب وقول الحقيقة دائماً. إن الصدق والأمانة هما مفهوم مجرد بالنسبة للطفل يصعب عليه فهمه كما هو في عمر صغير، ولكن يمكن للطفل أن يستوعب قيمته بشكل عام شيئاً فشيئاً من خلال تصرفات وسلوكيات معينة فقط.   


النشاط رقم 1: "سلوك أمين"


ملخص النشاط
يتطرق محتوى هذا النشاط إلى قيمة الأمانة. وسيكون الجزء الأول منه عبارة عن حوار بين المربي والأطفال حول هذا الموضوع، حيث سيروي المربي قصة للأطفال. وفي الجزء الثاني سيرسم الأطفال رسومات تعبر عن محتوى القصة. أما الجزء الثالث من النشاط فيتضمن أن يقيم الأطفال معرضاً للرسومات. وستتم دعوة الأهالي لزيارة المعرض.
الأهداف

  • تطوير مفاهيم الصدق والأمانة لدى الأطفال.

الإجراءات

  • الحوار والمحادثة
  • القصة
  • الملاحظة والمشاهدة
  • التصرفات العملية.

الموارد المادية
صور، رسومات، أوراق، ألوان خشبية، فرشاة تلوين، ألوان مائية، وغيرها من المواد البلاستيكية المستخدمة في النشاطات الفنية.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيقوم المربي باستكشاف الموضوع مع الأطفال من خلال الحوار لتحديد ما يعرفه الأطفال عن الأمانة والصدق.
الجزء الثاني
سيقوم المربي برواية قصة "سلوك أمين" والتي يمكن أن يرافقها عرض لصورة أو أكثر من الصور المرتبطة بالقصة مثل:

  • صورة طفل يعيش في ظروف فقر.
  • صورة سيدة مسنة بين مجموعة أشخاص.
  • صورة الطفل الفقير وهو ينظر إلى السيدة وقد سقطت محفظتها من جيبها دون أن تشعر.
  • صورة توضح أن الطفل رأى أن المحفظة مليئة بالنقود.
  • صورة الطفل وهو يعيد المحفظة إلى السيدة.

"سلوك أمين"
كان يا مكان، كان طفل يعيش مع والديه في حي فقير في إحدى ضواحي المدينة. وكان الطفل خوانيتو معتاد على أن يذهب في الصباح الباكر إلى سوق المدينة ليبحث عن عمل لدى أحد التجار حتى يساعدوه ويعطوه بعض الأشياء مثل الفواكه أو الخضروات أو المأكولات التي كان يساهم فيها في قوت عائلته، حيث أنه كطفل صغير لا يستطيع جني الكثير من المال.
في يوم من الأيام كان خوانيتو يجلس أمام محل فواكه في السوق حين رأى سيدة مسنة تبتاع بعض الأغراض وتضعها في كيس كبير تحمله. تقدم خوانيتو نحوها ليقدم لها المساعدة ولكنها عندما رأته مرتدياً ملابساً مهترئة طلبت منه الابتعاد لأنها خشيت أن يكون الطفل لصاً يريد أن يسرق مشترياتها. لم يكترث خوانيتو للأمر وفكر بأن السيدة ربما كان قد تعرضت سابقاً للسرقة من أشخاص آخرين، ومضى في طريقة وبدأ يبحث عن عمل آخر.
وحينما كانت السيدة المسنة تمشي مبتعدة عن خوانيتو وضعت محفظتها في الكيس الكبير الذي كانت تحمله في يدها، ولكن المحفظة سقطت على الأرض دون ان تلاحظ هي ذلك. ركض خوانيتو مسرعاً والتقط المحفظة ونظر إلى ما بداخلها، يا إلهي لقد كان في داخلها ما يكفي لكل عائلته من الطعام لمدة أسبوع كامل، كم هو محظوظ!
هل تعلمون ماذا فعل خوانيتو؟ ركض مسرعاً نحو السيدة التي كانت على وشك أن تخرج من السوق، وعندما رأته مرة أخرى قالت له: "انظر أيها الطفل، لقد أخبرتك أني لا أريد مساعدتك!".
"يا سيدتي" قال خوانيتو "أنا لا أركض خلفك لهذا السبب، أنا أريد أن أعيد لك محفظتك التي سقطت منك هناك دون أن ترينها".
أخذت السيدة المتشككة المحفظة ونظرت بداخلها وتعجبت: "كم كنت ظالمة لك أيها الطفل الصادق، ولكن تعال إلى هنا تعال معي إلى منزلي حتى أعطيك كل ما تحتاج إليه لك ولعائلتك".
ويقولون أنه منذ ذلك اليوم كان كل من في الحي يسمون خوانيتو بالطفل الأمين بسبب صدقه وأمانته.
عند الانتهاء من رواية القصة سيعطي المربي الأطفال الفرصة للتعليق على ما حدث في القصة وسيوجه نقاشهم نحو الممارسة الأمينة والصادقة التي قام بها الطفل خوانيتو. وسيتحدث معهم عن الأمانة والصدق والذين سيعرفهمها على أنهما تصرفات جيدة، وسيتحدث عن كيف نقيم إذا كان الشخص أميناً وصادقاً أم لا حتى يفهموا قيمة الأمانة والصدق وكيف يجب أن تكون علاقات الصدق والأمانة بين الأفراد.
الجزء الثالث
سيطلب المربي من الأطفال أن يرسموا مشاهداً تبين كيف يمكننا مساعدة الآخرين بأمانة وصدق.
بدايةً سيتحدث مع الأطفال عن أهمية هذه الرسومات حتى يفهموا معنى هذه القيمة من خلال مساعدتهم بطرح الأسئلة التي تقدم وصوف أساسية لقيمة الأمانة والصدق. عند الانتها من هذا الجزء سيبدأ الأطفال بتطوير رسوماتهم تحت إشراف المربي.
الجزء الرابع
سينظم الأطفال معرضاً للرسومات التي أنتجوها تحت عنوان "جدارية الأمانة" التي ستضم أفضل الرسومات وستتم دعوة الأهالي لزيارة المعرض.       


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

كان لديهم فهم قليل في بداية النشاط لمعنى الأمانة والصدق

 

 

 

عرفوا كيف يعطون الآراء الصائبة حول الممارسات الأمينة لشخصية القصة

 

 

 

أظهروا اهتماماً بالقيام بالسلوكيات الأمينة والصادقة

 

 

 

ربطوا بين ما حدث في القصة وبعض من تجاربهم الشخصية.

 

 

 


 

 

 

النشاط رقم 2: "من هو الصادق؟"


ملخص النشاط
يتكون النشاط من لعبة يقوم فيها الأطفال بالبحث في محتويات الصناديق عن ما يسألهم عنه المربي دون إظهاره للأطفال الآخرين وسيجيبون ما إذا كان الشيء الذي يسأل عنه المربي موجود داخل الصندوق أم لا. ثم سيقوم الأطفال بتحديد من هو الفائز من خلال أكثر عدد مرات كان الأطفال صادقين بها.
الأهداف

  • تعزيز سلوكيات الصدق لدى الأطفال.

الإجراءات

  • الحوار
  • الملاحظة
  • اللعبة

الموارد المادية
عدد من الصناديق (3 أو 4) ومجموعة أشياء صغيرة متنوعة في داخل كل منها، يجب أن يكون كل صندوق مغطى حتى لا يستطيع أحد ما عدا الطفل الذي يفتحه أن يعرف ما بداخله.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيبدأ المربي حواراً مثلاً على الطريقة التالية:
"عادةً ما يقول لنا الكبار أنه من الضروري أن نكون صادقين في كل المواقف. والآن سنلعب لعبة نرى من خلالها كيف نتصرف في أجواء التنافس".
ثم يقوم المربي بوضع قواعد اللعبة:

  1. سيشكل الأطفال دائرة وفي كل زاوية من الغرفة سيكون هناك صندوق يحتوي على مجموعة مختلفة من الألعاب والأشياء الصغيرة. سيتم تجميع كل 3 أو 4 أطفال في فريق واحد ولكل فريق منديل ورقي بلون مختلف عن الآخر.
  2. في نفس الوقت يطلب المربي من الأطفال أن يقولوا إذا كان غر ضمعين موجود في صندوقهم، يركض طفل واحد من كل فريق لصندوق مجموعته لينظر داخله دون أن يحركه أو يظهر ما بداخله، ويقول ما إذا كان الغرض المذكور موجود أم لا. لكل غرض يحصل الطفل على نقطة.
  3. يقوم المربي بتحفيز روح التنافس والفائز هو الشخص الذي يعطي أكثر عدد من الإجابات الصحيحة حتى يتشجع الأطفال أكثر وأكثر للفوز.
  4. في كل صندوق سيكون هناك عدة أغراض متطابقة وبعض الأغراض المختلفة حتى يكون محتوى كل صندوق مختلف.
  5. يسجل المربي ملاحظات عن كل ما يقوله الأطفال عن الأغراض الموجودة في صندوقهم.
  6. تنتهي اللعبة عندما يشارك جميع الأطفال في كل الفرق في النظر داخل الصندوق والإجابة عن أسئلة المربي. سيكون الفريق الفائز هو الفريق الذي وجد أكثر عدد من الأشياء في صندوقه. ويجب أن يكون هذا واضحاً جداً للأطفال من بداية اللعبة. 

الجزء الثاني
ستقوم المجموعة بتسجيل الأغراض التي وجدها كل فريق في صندوقه. حيث يقوم المربي بجمع كل الأطفال ويتأكد من قائمته معهم وإذا كانت قائمته وقائمتهم متطابقة مع ما قال كل طفل أنه وجد من أغراض في الصندوق.
بالنظر إلى الخصائص النمائية للأطفال في هذه الأعمال سيكون محتملاً جداً أن لا تكون "الحقيقة" قد قيلت في كل الحالات.
الجزء الثالث
تجتمع جميع المجموعة لتقييم الفريق الذي حصل على أكثر إجابات صادقة ويحددوا بأنفسهم الفائز بناءً على الإجابات الصادقة (وليس بناءً على عدد الإجابات الصحيحة التي أعطيت خلال اللعبة).
يقوم المربي باستثمار هذه المناسبة للتأكيد على معنى السلوك الصادق وأن الموضوع الأهم في المشاركة في اللعبة ليس الفوز بل الصدق والاستقامة.          


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

قاموا بتحديد الأغراض دائماً بشكل صادق

 

 

 

لم يتطابق عدد الأغراض مع الإجابات الصادقة

 

 

 

عبروا عن انتقادهم للإجابات غير الصادقة التي لاحظوها

 

 

 

عبروا لفظياً عن صدقهم وعدم الكذب في نشاطات الألعاب

 

 

 

أظهروا مشاعر المتعة والمرح عند إجابتهم عندما وجدوا تطابقاً في الإجابات الصادقة في قائمة الأغراض.

 

 

 

 

 



النشاط رقم 3
"اللصوص غير الأمناء"


ملخص النشاط
يتكون النشاط من تأليف قصص تتعلق بسلوكيات غير أمينة وغير صادقة كما في حالة اللصوص الذين يحاولون أخذ ما ليس لهم عنوةً. وسنبدأ بحوار حول الاختلافات بين السلوك الأمين والسلوك غير الأمين، ومن ثم سنروي قصة اللصوص، وأخيراً سيتم تقييم ما حدث.
الأهداف

  • أن يتم تعزيز مفهوم السلوك الأمين والصادق لدى الأطفال.
  • أن يتم توضيح العواقب الحتمية للممارسات غير الصادقة وغير الأمينة,

الإجراءات

  • الحوار والمحادثة
  • القصة
  • تحليل المواقف

الموارد المادية
صور من أحداث القصة ونص القصة.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيبدأ النشاط بحوار من خلال طرح سؤال على الأطفال عما يلاحظونه في الصور أو الرسومات وما الذي يرونه ويفكرون به عن ما تفعله شخصيات القصة. وعلى المربي أن يحفز المجموعة من أجل أن يعبروا عن أفكارهم حول استحقاق اللصوص للعقاب.
الجزء الثاني
لاحقاً سيروي المربي قصة أو طرفة للأطفال مع استخدام الصور بحيث تكون القصة تتعلق بشيء حدث في المنطقة عندما حاول اللصوص أن يسرقوا منزلاً. وهكذا سيتحدث المربي عن اللصوص وأفعالهم وكيف كانت الشرطة جاهزة للإمساك بهم بسبب تصرفهم غير الأمين.
يقول نص القصة:
"اللصوص غير الأمناء"
"في منزل يقع في مكان بعيد عن المدينة كان يعيش رجل وامرأة كبيران في العمر وقاد عاشا معاً عمراً طويلاً واشتروا خلال فترة حياتهم معاً الكثير من الأشياء القيمة التي احتفظوا بها في منزلهم. عرف الجميع في بلدتهم عن الثروة التي يمتلكها الرجل المسن وزوجته ولكن هؤلاء الجيران كانوا أمناء، فكان الزوجان يتركان باب منزلهما مفتوحاً دون أن يخشيا من أحد.
ولكن في يوم من الأيام، مرض الرجل المسن وكان عليه أن يبقى في المستشفى لبعض الوقت، كما ذهبت معه زوجته لتعتني به خلال هذا الوقت. وبقي منزلهما وحيداً بكل ما فيه من ثروات وأغراض ثمينة.
وحصل أن مر بالمكان أشخاص سيئون وفكروا في أنها فرصة العمر لسرقة هذا البيت المفتوح الذي لا يتواجد به أحد. وقرروا أن يسرقوا المنزل. ذهبوا وبحثوا عن مركبة وأتوا بها وأوقفوها أمام المنزل. وبدأوا بأخذ الأغراض الثمينة وكأنهم ينقلون أغراض المنزل كلها.
ولكن أطفال الحي الذين كانوا يعرفون الرجل المسن وزوجته، كانوا يعرفون أيضاً أنهما يقطنان المنزل وحدهما ولم يكن لهما أي أقارب. ذهب الأطفال مسرعين إلى الشرطة ليحذروهم بأن هناك رجال غرباء ينتقلون أغراض ذلك البيت.
وبينما كان اللصوص مستغرقين في نقل الأغراض وصل رجال الشرطة وأمسكوا بهم متلبسين! ثم اقتادوهم إلى السجن حيث سيبقون لعددة سنين جزاء عدم أمانتهم.
الجزء الثالث
سيستأنف المربي الحوار مع الأطفال مرة أخرى من خلال تلخيص ما تم التعليق عليه والإجابات على الأسئلة من الجزء الأول من قبل الأطفال حول موضوع الأمانة والصدق. وسيسأل المربي من هم اللصوص ولماذا ألقت الشرطة القبض عليهم، مع التركيز على توجيه إجابات الأطفال للتعبير عن صفات الأمانة وعدم الأمانة في القصة. وإذا لم يعرف الأطفال تلك الصفات فعلى المربي أن يوجههم من خلال أسئلة جديدة حتى يصل معهم إلى الوصف الأساسي للأمانة.
وهذه بعض الأمثلة على الأسئلة التي يمكن طرحها:
كيف يجب على الأشخاص الأمناء أن يتصرفوا؟
كيف تعرفون أن شخصاً ما أمين وصادق؟
لماذا من الضروري والمهم أن نكون أمناء وصادقين؟
إذا لم تكن إجابات بعض الأطفال صحيحة أو مكتملة فيمكن للمربي أن يقدم المساعدة اللازمة لهم.
أخيراً، سيقوم المربي بتلخيص كل ما تم نقاشه مع الأطفال وما عبروا عنه وسيتوسع في التركيز على قيمة الأمانة والصدق وعلى ضرورة عدم دعم السلوكيات السلبية التي لا تعكس الأمانة مثل ما قام به اللصوص في القصة.
سيحاول المربي أثناء النشاط أن يعطي ملاحظات وتقييمات مناسبة حول اتجاهات الأطفال في المجموعة من أجل إبراز بعض المشاعر المتعلقة بالصدق والأمانة من خلال الاستفادة من وصوفات الأطفال وتجاربهم في مواقف متعلقة بموضوع الصدق والأمانة.     


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

حددوا الممارسات غير الأمينة في الصور التي تم عرضها

 

 

 

اعتبروا أن رجال الشرطة هم رجال أمناء

 

 

 

أجابوا عن الأسئلة المتعلقة بكيفية التصرف بأمانة وصدق

 

 

 

أظهروا تفضيلهم لما قام به الأطفال في القصة من التبليغ عن اللصوص

 

 

 

أظهروا مشاعر فرح عند رؤية اللصوص في قفص السجن

 

 

 

عبروا لفظياً عن رغبتهم بأن يكونوا صادقين وأمناء.

 

 

 


 

 


النشاط رقم 4
"الشرطة واللصوص"


ملخص النشاط
هذا النشاط هو لعب أدوار حول عمل الشرطة في مكافحة الأشخاص غير الأمناء مثل اللصوص. سيشارك كل الأطفال الذين يرغبون في المشاركة في تمثيل بعض المواقف من الحياة الواقعية لرجال الشرطة وهم يحمون الممتلكات والأشخاص.
الهدف

  • تطوير تجارب وخبرات الأطفال ومشاعرهم حول موضوع الدقة والتحقق والصدق.

الإجراءات

  • اللعبة
  • الحوار والمحادثة

الموارد المادية
زوايا لعب مع الأغراض اللازمة للعبة مثل الأزياء والمواد التي تستخدمها الشرطة (شارات الشرطة وقبعات وهراوات وأصفاد) وكذلك الأدوات التي يستخدمها اللصوص مثل (الأقنعة والأكياس وغير ذلك). لا يجب استخدام الأدوات الحادة مثل السكاكين لأنها ليست هامة لتطور اللعبة.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيبدأ المربي بالحوار مع الأطفال لتقديم اللعبة وحتى يشرح للأطفال الذين يرغبون بالمشاركة في اللعبة أماكنهم وزوايا اللعب، ومن ثم سيطلب منهم أن يعطوا موافقتهم على الدور الذي سيلعبونه إما شرطة أو لصوص. وسيعطي فرصة للاعبين ليختاروا لأنفسهم المواد والأدوات التي سيستخدمونها وفقاً للدور الذي سيلعبونه.
الجزء الثاني
ستبدأ اللعبة وسيشارك المربي في اللعبة كأنه أحد الأطفال ولكن بدور ثانوي مثل دور سيدة مسنة تغادر منزلها. وسيعطي اقتراحات للأطفال الذين يلعبون الأدوار الأخرى إذا رأى أن ذلك ضرورياً.
يمكن أن يقوم المربي ببعض التدخلات ولكن عليه أن يسمح للأطفال بأن يعبروا بحرية عن أدوارهم، وسيتدخل فقط إذا وجد أن ذلك ضرورياً. على سبيل المثال إذا وجد المربي أن التفاعل في اللعبة يتناقص أو يتجه بشكل سلبي أو إذا وجد أن الأطفال قد ابتعدوا عن القصد من اللعبة أو غذا حدث نوع من الخلاف بين الأطفال اللاعبين لا يمكنهم حله دون تدخله، وغير ذلك من الحالات.
الجزء الثالث
بعد اللعبة سيكون هناك حوار نهائي ليتمكن الأطفال بمساعدة المربي من تقييم كيف سارت اللعبة، وما إذا كانوا قد حافظوا على أدوارهم حتى النهاية، وكيف كان أدائهم للأدوار الموكلة إليهم على سبيل المثال هل قام الشرطيين بدورهم كما يجب وهل أحسنوا التصرف وكذلك الآخرين.
وفي هذا الوقت سيقوم الأطفال بتقييم لماذا يجب أن يتم اعتقال اللصوص في النهاية، وما هي تصرفاتهم غير الأمينة، وماذا عن إمكانية أن نساعدهم ليصبحوا صادقين وأمناء لأنه من الأفضل أن يكون الأشخاص أمناء.
سيختتم المربي النشاط من خلال إخبار الأطفال بأنهم سيلعبون مجدداً في اليوم التالي ولكن مع تغيير الأدوار هذه المرة فسيلعب الأطفال الذين أدوا دور الشرطة هذه المرة دور اللصوص في المرة القادمة والعكس صحيح.


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

عرفوا كيف يأدون الأدوار الخاصة بهم حتى نهاية اللعبة

 

 

 

عبروا عن آراء متماسكة اتجاه الأشخاص الأمناء والأشخاص غير الأمناء

 

 

 

كانوا مهتمين بأداء الدور الجيد للشخص الصادق والأمين مثل رجل الشرطة

 

 

 

تأثروا بتمثيل دور الشخص الأمين

 

 

 

عبروا لفظياً عن معاييرهم لتمييز الشخص الأمين والصادق في حياتهم اليومية.

 

 

 


 

 

 

 

النشاط رقم 5
"هيا نكمل الرواية"

ملخص النشاط
في هذا النشاط سيكمل الأطفال قصة ولاحقاً سيقيمون هذا النشاط.
الأهداف

  • تطوير مفاهيم الصدق والأمانة لدى الأطفال.
  • تعزيز المشاعر الإيجابية لدى الأطفال عندما يتصرفون بأمانة وصدق.

الإجراءات

  • رواية القصة
  • الحوار والمحادثة

الموارد المادية
نصوص من قصص مختلفة.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيشرح المربي النشاط للأطفال حيث سيعطيهم عبارة أو فقرة وعليهم أن يكملو القصة التي بدأت بتلك العبارات أو الفقرات.
أمثلة على قصص:
القصة الأولى
كان طفل يمشي في الشارع ورأى طفل آخر على كرسي متحرك ترك في عرض الشارع كيس من الألعاب لأنه تعثر، فقام الطفل الأول بـ ........................
القصة الثانية
كانت سيدة مسنة تجلس على مقعد في الحديقة. وكان بعض الأطفال يلعبون بقربها، وقد لاحظ الأطفال أن رجلاً غريباً اقترب من السيدة ووضع يده في حقيبتها، ثم قام الأطفال الذين كانوا يلعبون بالقرب بـ..................
القصة الثالثة
كان طفل يبكي بشدة في الحديقة لأنه فقد لعبته ولكن لم يهتم له أحد لأنهم ظنوا أنه غير صادق، ثم قدمت سيدة و .........
يمكن للمربي أن يؤلف قصص أخرى يرى أنها تلائم لهدف النشاط طالما أنها تتناسب مع موضوع الأمانة والصدق.
الجزء الثاني
سيكمل الأطفال كل قصة وسيسجل المربي الإجابات التي يعطيها الأطفال. يجب أن يتم ذلك في لقاء مجموعة حتى يسمع الجميع القصص التي أكملها الآخرون.
الجزء الثالث
سيقرأ المربي القصص أو يضع التسجيل الصوتي للأطفال ليسمعوه ويحللوا كل من الإجابات التي تم تقديمها لإكمال القصص. بقيادة المربي سيقوم الأطفال بتحليل القصص بناءً على المحاور التالية:

  • تماسك القصة.
  • ما إذا كانت النهاية التي وضعت للقصة ترتبط بشكل مباشر مع موضوع الأمانة والصدق وسبب هذا الارتباط.

سيتم تلخيص هذا الجزء من النشاط من قبل المربي الذي سيركز على الاتجاهات نحو الأمانة والصدق التي تم عكسها في القصص.  


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

أكملوا القصة التي أعطيت لهم بإجابات لها علاقة بموضوع الأمانة والصدق

 

 

 

كانوا متحفزين لإعطاء النهايات التي تعكس ممارسات الأمانة والصدق في القصص

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في إكمال القصة بنهاية تشمل سلوك أمانة وصدق

 

 

 

عبروا لفظياً عن ممارسات أمينة وصادقة خارج نطاق النشاط

 

 

 

عبروا عن رأيهم حول التجارب والخبرات التي تمت ملاحظتها والمتعلقة بسلوكيات أمينة وصادقة.

 

 

 


 

 

 

النشاط رقم 6
دراسة مواقف أو تجارب حرجة لغرض التقييم
"ما الذي تقوله دمية المدرسة عن الأمانة والصدق؟"

 
  

ملخص النشاط
يتكون النشاط من تقييم بعض الحقائق التي حصلت في الصف على مدار الأسبوع وتعكس تصرفات أمينة أو غير أمينة. ولهذا الغرض سيتحدث الأطفال مع دمية المدرسة.
الهدف

  • من تحليل المواقف المختلفة التي حصلت في الصف أو في مركز الطفولة المبكرة وبتوجيه من الدمية الرمزية للمدرسة سيقيم الأطفال ممارساتهم وممارسات أقرانهم الأمينة والصادقة أو تلك التي لم تكن أمينة وصادقة.

الإجراءات

  • الحوار والمحادثة.
  • الأسئلة والإجابات.

الموارد المادية
دمية المدرسة الرمزية.
تطور النشاط
سيضع المربي دمية المدرسة الرمزية في بداية الأسبوع في مكان بارز ومرئي للجميع في الصف، وفي نهاية الأسبوع سيدعو المربي الدمية الرمزية لتتحدث مع الأطفال وتذكرهم بكل ما قيل في النشاطات السابقة عن الأمانة والصدق وكيف ينبغي على كل شخص أن يتصرف بأمانة وشرف. وسيعتمد هذا الحوار على الحقائق التي حصلت في الصف أو البيت أو مركز الطفولة المبكرة من قبل الأطفال، حتى يقيم الأطفال وأقرانهم ردود الفعل وعلاقاتهم مع بعضهم البعض والتوجهات الأمينة وغير الأمينة.
وفي ذات الوقت الذي يتحكم فيه المربي بالدمية ويمثل صوتها عليه أن يقود هذا التقييم حتى يتم تحليل سلوكيات الأطفال بشكل منصف وموضوعي في ناحية الأمانة والصدق أو غيابهما. وسيقدم الأطفال معاييرهم وخبراتهم الخاصة كذلك. الذي نريد الوصول إليه هو التقييم المبدأي الذي يتم من خلاله إعطاء توصيات للأطفال الذين أظهروا سلوكيات غير أمينة (دون المبالغة في ذلك) وتعزيز الأطفال الذين أظهروا سلوكيات الأمانة والصدق.
بهذه الطريقة سيتم تجنب التعليقات السلبية إذا أظهر أحد الأطفال تصرفاً غير أمين أو غير صادق وبدلاً من تحذيره يمكن إعطائه التوصيات لبذلك المزيد من الجهد لأن يكون دائماً صادق وأمين.
ولأهمية هذا الموضوع، وحتى يحظى الجميع بفرصة لتقييم أنفسهم والآخرين سيتم تكرار هذا النشاط عدة مرات خلال الشهر. من الممكن على سبيل المثال أن يتم النشاط مع نهاية كل أسبوع أو كل أسبوعين. يعود هذا الأمر للمربي آخذاً بعين الاعتبار أهمية أن يقيم الجميع أنفسهم وأن يتم تقييمهم مرة أخرى خاصةً للأطفال الذين تم تقييمهم في إحدى المرات على أنهم قاموا بتصرفات غير أمينة.
في هذا النشاط سيتأكد المربي من أن التقييمات تتم بشكل منصف ويتم إيصالها بلطف ولباقة حتى لا يشعر أحد من الأطفال بالسوء، وكذلك سيتأكد المربي من أن الأطفال يحصلون على التوصيات والأهداف التي ينبغي عليهم العمل نحوها حتى يغيروا التصرفات غير الأمينة أو غير الصادقة. وسيمنع المربي أن يتم وصف أي طفل بشكل مباشر بأنه غير أمين من قبل أقرانه في المجموعة.
على المربي أن يتذكر أن الأمانة والصدق هما مفاهيم مجردة للأطفال في هذه المرحلة العمرية وأن المعلومات حول هذه القيم تتطلب ممارسات عملية وطرائق تربوية لبقة.      


التقييم المعياري

السلوك المُلاحظ

نعم

لا

ملاحظات

قاموا بتقييم أنفسهم بإنصاف

 

 

 

قاموا بتقييم أقرانهم بإنصاف

 

 

 

عرفوا كيف يركزون في التقييم على ما طلب منهم: الممارسات الأمينة وغير الأمينة

 

 

 

عرفوا وأظهروا في تقييمهم معرفتهم لعناصر الشخص الأمين والشخص غير الأمين

 

 

 

عبروا عن رغبتهم بأن يكونوا أمناء وصادقين في حياتهم اليومية.