نحن نعلّم: الكرم



يعرّف الكرم على أنه ميل أو نزوع الروح لتحقيق الذوق قبل تحقيق فائدة أو مصلحة، فهو يبين النبل، والقيمة، والجهد في المشاريع الصعبة.
فالشخص السخي، هو إنسان نبيل، ويده مفتوحة بطبعه، لذلك من الضروري تعليم هذه القيمة للأطفال الصغار، وأفضل طريقة للقيام بذلك، هو مثال شخصي يقوم به المعلمون أنفسهم.
وهناك العديد من الأنشطة التي يمكن القيام بها، حيث تهدف إلى تشكيل وزرع هذه القيمة في الأطفال. على سبيل المثال؛ وضعهم في مواقف يكونون فيها سخيين مع الآخرين، أو مشاركة ألعابهم مع غيرهم في لعبة ما مثلاً.
ومن أجل تعزيز تشكيل هذه النوعية، يمكننا خلق عدة أنشطة تربوية، أو استخدام موارد مختلفة مثل: المحادثات، والقصص، والحكايات، والدراما، والدمى، والصور، والأغاني، وغيرها، حيث نستطيع من خلالها تعزيز الأهداف المقترحة.
إن فهم ما هو جيد وما هو سيء من أفعال في أداء الآخرين، يعتبر مهمّاً في تشكيل الأطفال الصغار وتنشئتهم. لهذا يجب علينا أن نستفيد من بعض الحالات والمواقف التي تحدث أثناء اليوم لجعلهم يرون هذه الأفعال في الآخرين.
وبهذه الطريقة، سيعرفون أنهم كرماء حين يكونون قادرين على تبادل ما لديهم من اللعب والحلويات، أو بمساعدة بعضهم البعض، أو حين يظهرون ميلهم ورغبتهم بإعطاء شيء ما من أنفسهم.
فالحساسية والعاطفة الكبيرة التي يتمتع بها الطفل في هذه السن، يمكن استخدامهما لتنظيم الأنشطة، بحيث تترك تجربة دائمة الوجدانية.


النشاط الأول
كيف يبدو الأشخاص الكرماء؟



ملخص النشاط:
في البداية، سيكون النشاط عبارة عن محادثة مع الأطفال لمعرفة ما يعرفونه عن الكرم، ومن ثم نشرح لهم ماذا يعني أن تكون سخيّاً. كما أننا سنقدم أمثلة على أشخاص كرماء. فيما بعد، سيعلّم المعلم الأطفال قصيدة عن الكرم، ويحللها معهم. وأخيراً ستكون هناك ورشة عمل لصنع الهدايا، ولإصلاح لعب للأطفال الذين يحتاجون إليها.

الأهداف:
• تطوير بعض المعارف في الأطفال حول مفهوم الكرم، وتصرف الناس الكرماء.

الإجراءات:
• المحادثة.
• الشرح.
• أسئلة وأجوبة.
• تطبيقات عملية.
• إلقاء وإنشاد.
مصادر مادية:
المواد اللازمة لتقديم الهدايا، مثل: الكرتون، والأصباغ، والأوراق الملونة والأشرطة، وشريط لاصق، وغراء، وملابس، وشرائط للدمى، وغيرها.
تطوير النشاط:
الجزء الأول:
سيستكشف المربي من خلال حوار ما يعرفه الأطفال عن مفهوم السخاء، حيث يمكنه استخدام الأسئلة الآتية:
- هل يمكنكم أن تخبروني ما هو الكرم؟
- هل تعرفون كيف يتصرف الشخص السخي؟
- هل قابلتم شخصاً سخيّاً؟
- هل يمكنكم أن تخبروني عن شخصية كريمة في القصص؟
وبناء على إجابات الأطفال، يقوم المعلم بشرح مفهوم الكرم، وكيف يتصرف الناس بسخاء. كما أنه سيعطي أيضاً أمثلة عن أشخاص معروفين بالكرم، أو إحدى الشخصيات الخيالية أو من أفلام الكرتون.
وبالتالي، سيلخص المعلم هذا الجزء للأطفال من خلال شرحه لهم، بأن الكرماء ليسوا أولئك الذين يقدّمون ما لا يحتاجون إليه لأن لديهم منه وفرة، ولكنهم أولئك الذين يتقاسمون ما لديهم على الرغم من أنه قد يكون قليلاً. على سبيل المثال: إذا كان لديك العديد من الحلويات، وأعطيت بعضها لطفل آخر، فهذا عمل جيد، ولكن العمل السخي الحقيقي هو؛ إذا كان لديك واحدة فقط، وشاركت نصفها مع طفل آخر.
الجزء الثاني:
يختار المعلم هنا قصيدة عن الكرم. وبعد تعلم الأطفال القصيدة، يحلل المعلم رسالتها والمقصود منها معهم.
الجزء الثالث:
سيدعو المعلم الأطفال لصناعة الهدايا، ولإصلاح اللعب للأطفال الذين يحتاجون إليها (على سبيل المثال للفئات الاجتماعية المحرومة في المجتمع).
في البداية، سيتحدث المعلم مع الأطفال حول أهمية صناعة أشياء، وإعطائها للأطفال الذين يحتاجون إليها، موضحاً لهم أن هذا هو مثال جيد للكرم.
فيما بعد، سيشرح لهم المعلم كيفية عمل بطاقة، علامة أو أي رمز آخر، وسوف يعطي أنموذج أو عدة نماذج على ذلك.
سيبين أيضاً كيفية إصلاح بعض اللعب التي تم جمعها. على سبيل المثال: وضع ذراع لدمية، وتمشيط شعرها ووضع الشريط لها، وإلباسها ملابس جديدة... الخ.
ستكون هناك طاولة مجهزة بالموارد اللازمة لإعداد التذكارات، وإصلاح اللعب، والتي سيعدها المربي بمساعدة الأطفال.

معايير التقييم

التعليقات

لا

نعم

السلوك الملاحظ

 

 

 

في بداية النشاط كان لديهم بعض الأفكار حول الكرم.

 

 

 

توسعت معرفتهم حول مفهوم السخاء وكيف يتصرف الأشخاص الكرماء

 

 

 

اظهروا اهتماماً في تقديم الهدايا للأطفال

 

 

 

اظهروا اهتماماً في إصلاح اللعب لأطفال آخرين

 

 

 

زادت معرفتهم عن الكرم في نهاية النشاط


 

 

النشاط الثاني
لماذا بعض الشجر؟


ملخص النشاط:
سيروي المربي قصة للأطفال، وفي وقت لاحق سيتحدث معهم عن شخصيات القصة.
الهدف:
تنمية العواطف والمشاعر الإيجابية في الأطفال تجاه الشخوص السخية في القصة.
الإجراءات:
• المحادثة.
• أسئلة وأجوبة.
مصادر مادية:
صور قصة.
تطوير النشاط:
الجزء الأول:
سيقوم المربي بتذكير الأطفال بما قيل في الأنشطة السابقة عن الكرم والسخاء، وكيف يتصرف الناس، ومن ثم سيقرأ القصة موضحة بالصور:
"لماذا بعض الأشجار..."
مرة، منذ زمن بعيد، بدأ الطقس يبرد لأن فصل الشتاء يقترب. كل العصافير ذهبت بعيداً بحثاً عن أماكن أكثر دفئاً، إلا عصفور صغير بجناح مكسور. فكر العصفور حينها أنه إن لم يجد مكاناً للجوء فإنه سرعان ما سيموت من البرد. أخذ ينظر من حوله، فرأى مجموعة من الأشجار التي من شأنها أن تعطي له المأوى بالتأكيد.
بدأ يقفز حتى وصل إلى الغابة، ووجد شجرة أعجب بها كثيراً لأنها بدت له ضخمة وقوية. لقد كانت شجرة بلوط. طلب العصفور إذناً من الشجرة حتى يحتمي بين فروعها إلى حين تحسن الطقس. لكن شجرة البلوط قالت له، وهي غاضبة، بأنها ستقذف به بعيداً إن حط على أغصانها.
رأى الطائر الصغير شجرة جميلة بأوراق مطلية بالفضة وبجذع أبيض. لقد كانت شجرة حور، فاعتقد أنها ستكون له ملجأً. قال مشكلته لها، فردت عليه شجرة الحور بأنها سترسله بعيداً إن حط على أوراقها الجميلة وجذعها الأبيض.
كانت هناك شجرة صفصاف بفروع طويلة تتدلى إلى الأرض. بدت حينها تلك الشجرة للطائر الصغير أنها منزل جيد يحميه من البرد الذي كان يقترب. لكنها كانت كالآخرين، فرفضته بحجة أنها لا تتعامل مع الغرباء، وطلبت منه المغادرة في أسرع وقت ممكن.
بدأ العصفور بالقفز بجناحه المكسورة حتى رأته شجرة سرو، وسألته عمّا حدث له، فأخبرها العصفور قصته، فقدّمت شجرة السرو فروعها التي كانت أكثر دفئاً تحت أشعة الشمس. لكن العصفور الصغير أوضح لها أنه سيضطر للبقاء طوال فصل الشتاء، فقالت له الشجرة إنه سيكون لها صديقاً جيداً. أما شجرة الصنوبر، والتي كانت بالقرب من ابنة عمها السرو، فقد عرضت حمايتها له من الرياح لأن فروعها أكبر وأقوى.
أعد للعصفور مكاناً محمياً بشكل جيد في أكبر فرع من فروع شجرة السرو، ومحمياً من الرياح بشجرة الصنوبر، وهكذا أعد نفسه لقضاء فصل الشتاء. أما شجرة التوت، فقد قدمت ثمارها للطائر حتى يأكل ولا يموت من الجوع.
كان العصفور سعيداً جداً، وتحدث مع أصدقائه الجدد، في حين بدأت الأشجار الأخرى بالتعليق بازدراء عليهم.
في تلك الليلة، بدأت الرياح الشمالية تهب بقوة وببرودة، وتنتقل من شجرة إلى شجرة تُسقط أوراقها واحدة تلو أخرى. فجأة التفت ملك الرياح، وتوقف عند الطائر الصغير، وسلم عليه، ثم ذهب نحو أصدقائه، وقال لهم إنه سيخلع ملابس جميع الأشجار الأخرى باستثناء تلك التي ساعدت الطائر بطريقة سخية.
تركتهم رياح الشمال في سلام، وأبقت أوراقهم طوال فصل الشتاء، ومنذ ذلك الحين كانت دائماً من هذا القبيل.
(فلورنسا هولبروك)
الجزء الثاني:
سيطلب المربي من الأطفال أن يبدوا انطباعاتهم حول مواقف الأشجار المختلفة، وإلقاء التعليقات الانتقادية، وذلك باستخدام الأسئلة الآتية
- ماذا قالت شجرة البلوط للعصفور الصغير؟
- ماذا قالت شجرة الحور للعصفور الصغير؟
- ماذا قالت شجرة الصفصاف؟
- هل تعتقد أن مواقف هذه الأشجار كان صحيحاً؟ لماذا؟
- ماذا فعلت شجرة السرو؟
- ماذا فعلت شجرة الصنوبر؟
- هل تعتقد أن موقف السرو والصنوبر كان صحيحاً؟
- هل يمكننا القول إن شجرتا الصنوبر والسرو كانتا سخيّتان؟ لماذا؟
- ماذا كنت ستفعل لو كنت في الغابة ووجدت هذا الطائر الصغير؟
- ماذا ستفعل إذا طلب منك طفل لعبة صغيرة أو وجبة خفيفة؟

معايير التقييم

التعليقات

لا

نعم

السلوك الملاحظ

 

 

 

أظهرت إجاباتهم عن الأسئلة تحليلاً مناسباً لانطباعاتهم حول مواقف الشخصيات

 

 

 

قاموا بتحديد الانطباعات الإيجابية لشخوص القصة

 

 

 

عكسوا مشاعر إيجابية تجاه الشخصيات الخيرية في القصة

 

 

 

عكسوا مشاعر سلبية تجاه الشخصيات الأنانية في القصة

 

 


النشاط الثالث
ماذا ستفعل؟


ملخص النشاط:
سوف نقوم بخلق العديد من المواقف ليحلها الأطفال ليظهروا معرفتهم حول كيفية تصرف الأشخاص الكرماء.
الأهداف:
تنمية المشاعر الإيجابية في الأطفال نحو الكرم.
الإجراءات:
المحادثة.
الموارد المادية:
الصور.
تطوير النشاط:
الجزء الأول:
سيقرأ المربي عن عدة مواقف تحصل في الحياة اليومية، ويقدم الصور التي تعكسها، ويسأل الأطفال:
ماذا ستفعلون؟
- إذا كانت لديك قطعة حلوى واحدة وطلبها منك أخوك الصغير أو زميلك؟
- إذا كانت لديك ألعاب وطفل آخر لا يملك أياً منها وطلب واحدة منها؟
- إذا رأيت طفلاً حافي القدمين في الشارع لأن والديه لا يستطيعان شراء حذاء له؟
- إذا كان طفل أو شخص كبير يحتاج ما لديك؟
- إذا كان لديك بعض الملابس أو الأدوات أو أي شيء يحتاجه شخص آخر وليس لديه المال لشرائها؟
يمكن للمربي إضافة كل المواقف التي يراها مناسبة، طالما انها تحمل القيمة التي ننميها: وهي الكرم.
الجزء الثاني:
سيقوم المربي مع الأطفال بتقييم حلول معينة، مشيداً بالأجوبة الجيدة، وموضحاً الخاطئ منها.

معايير التقييم

التعليقات

لا

نعم

السلوك الملاحظ

 

 

 

كيفية إعطاء حلول سخية للمواقف المعطاة

 

 

 

هم بحاجة للمساعدة لحل المشكلات

 

 

 

إجاباتهم دلالة على أن قيمة الكرم قد تشكلت في الأطفال

 

 

 

أثنوا على السلوك السخي لزملائهم

 

 

 

 

 

النشاط الرابع
تأليف قص ة


ملخص النشاط:
هذه لعبة. ينظم الأطفال في مجموعات من خمسة، حيث عليهم تأليف قصة عن الكرم، بالاستناد إلى شخصيات حقيقية أو خيالية معروفة بكرمها، ثم سيتم تقييم أفضل القصص لمكافأتها.
الأهداف:
تنمية معرفة الأطفال حول الكرم كقيمة إيجابية.
الإجراءات:
• قصص.
• أسئلة وأجوبة.
الموارد المادية:
بطاقات مع رسومات لقرنفل، وكرة، ووردة... الخ.
تطوير النشاط:
الجزء الأول:
يوضح المربي النشاط للأطفال:
هذه لعبة يتشكل فيها الأطفال في مجموعات من خمسة، وسوف ينظرون تحت مقاعدهم حتى يعثرون على بطاقة عليها شكل، ثم يطلب المربي من الأطفال تشكيل مجموعات: "سنقوم بعمل مجموعات حسب البطاقات، ثم يطلب منهم العثور على الأشخاص الذين معهم البطاقات خاصتهم نفسها." وهكذا، سوف تتشكل مجموعات من خمسة، وبالتالي جميع الأطفال في الصف سيشاركون.
الآن سنعد قصة عن الكرم، ومجموعة الأطفال الذين سيؤلفون أفضل قصة، ويجيبون على الأسئلة التي تطرح عليهم بشكل جيد، ستكون الفائزة. إذا لم تعرف مجموعة الإجابة، فإن السؤال يذهب إلى مجموعة أخرى، وإذا كانت الإجابة صحيحة، سيحصلون على نقطة.
الجزء الثاني:
حين يتم تنظيم الأطفال في مجموعات، يوضح لهم المعلم لهم أنهم سوف يؤلفون قصة عن شخص من العائلة، أو الجيران، أو شخص من المجتمع يعرفونه، أو أشخاص من المدرسة، أو أفعال حدثت لهم، وتبين أفعالاً سخية. كما يمكن أن تكون القصة خيالية اخترعوها في اللحظة.
الجزء الثالث:
يدعو المربي الأطفال لإعطاء آرائهم حول القصص لاختيار أفضلها.
سيتم هذا التقييم للقصص، وبإشراف المربي، الذي سيقول للأطفال إن أفضل قصة هي:
• معبر عنها بوضوح.
• الفكرة الرئيسة للقصة هي الكرم.
• الشخصيات لها سلوك السخي.
سيقوم المربي بتوجيههم، وبالتالي تعطى الجائزة بشكل عادل.
ومن الضروري أن يحفز أيضاً عمل المجموعات الأخرى التي بذلت جهداً حتى لو لم تكافأ على ذلك.
وأخيراً، سيتم تكريم الفائزين بالتصفيق، وإعطاؤهم أقلام رصاص، وقصصاً، وألعاب تركيب.. الخ.

معايير التقييم

التعليقات

لا

نعم

السلوك الملاحظ

 

 

 

يستطيعون تأليف قصص بوضوح وسلاسة

 

 

 

عكسوا في قصصهم معرفتهم كيف يتصرف الأشخاص الكرماء

 

 

 

احتاجوا المساعدة لتأليف قصة

 

 

 

ساعدوا بعضهم البعض في انجاز هذا النشاط

 

 

 

 

النشاط الخامس:
تجربة حاسمة لتقييم المجموعة
"يمكن أن تكون كريماً"


ملخص النشاط:
يخلق المربي في النشاط موقفاً لتقييم نتائج جميع الأنشطة المقدمة عن طريق استخدام الدمية المتحركة "سليمان".

سيتحدث "سليمان" مع الأطفال عن الكرم، ويدعوهم في وقت لاحق خلال الأسبوع ليقوموا ببعض الأعمال السخية. في يوم معين يمكن أن يكون، على سبيل المثال، الجمعة وخلال عدة أسابيع، سيتم تحليل الأفعال التي قام بها الأطفال، وسيتم عمل جدارية لعرض صور للأطفال الذين نفذوا هذه الأعمال.

الأهداف:
لتحفيز وتشجيع الأطفال للقيام بأعمال سخية.
الإجراءات:
• المحادثة.
• تطبيقات عملية.
مصادر مادية:
دمية متحركة، ولوحة جدارية، وصور الأطفال.
تطوير النشاط:
الجزء الأولك
الدمية "سليمان"، كما هو الحال دائماً، يحيي الأطفال، ويبدأ بعبارته المعروفة: "أنا سليمان، وأحكم من العقلاء"....، ولأنني أعرف الكثير، اتصل بي مدير المدرسة لنتحدث عن الأشخاص الكرماء، حيث سأعطيكم العديد من الأمثلة:
سانتا كلوز (بابا نويل) مثلاً، شخص سخي لأنه يوزع الهدايا في جميع أنحاء العالم على جميع الأطفال الجيدين الذين يتصرفون بشكل جيد.
- هل تعرف أي شخص كريم؟
- هل تريد أن تكون مثله؟
- ما الذي يتعين علينا القيام به لنتصرف بكرم؟
يمكن لسليمان أن يساعد الأطفال باقتراحٍ ما ينبغي عليهم القيام به لوضع صورهم في الجدارية.
الجزء الثاني:
سأعطيكم بعض الأمثلة على أعمال سخية يمكنكم القيام بها:
• مشاركة ألعابك مع طفل آخر خلال اللعب.
• أن تكون مهتماً في معرفة ما إذا كان هناك بعض الجيران، أو أي شخص، أو كبار السن، أو أطفال في المجتمع يحتاجون إلى المساعدة، وإذا كان من الممكن لك أن تفعل ذلك.
• لتعتنِ، وتتحدث، وتساعد جدّيك، وأخوك الصغير... الخ.
• أن تحتفظ بقطعة حلوى لأمك أو جدتك حين تذهب إلى حفلة عيد ميلاد.
• عمل تذكارات لأصدقائك وزملاءك في الدراسة ووالديك وجديك وأطفال آخرين.

سيتم تقديم العديد من الأمثلة الأخرى لإخبار الأطفال ما يمكن القيام به، كلما كان ذلك في متناول أيديهم.
الجزء الثالث:
سيتم طرح صور هؤلاء الأطفال الذين كان لهم أداء سخيّ في جدارية، وبالتالي فإنها سوف تكون حافزاً علناً، حتى يتسنى للجميع في المدرسة، بما في ذلك أولياء أمورهم، معرفة الإجراءات الجيدة لهؤلاء الأطفال.
ستوضع صور الأطفال الذين قاموا بالأفعال السخية على الجدارية ليتم تحفيزهم علناً، ويتسنى لجميع من في المدرسة، بما في ذلك أولياء الأمور، معرفة ما قام به هؤلاء الأطفال.

معايير التقييم

التعليقات

لا

نعم

السلوك الملاحظ

 

 

 

قاموا بأعمال سخية

 

 

 

لم يكونوا مهتمين بالنشاط

 

 

 

كانوا مهتمين بالنشاط

 

 

 

كانوا غير مبالين بالنشاط، فلم يقوموا بسلوك يعبر عن الكرم

 

 

 

تأثروا حين رأوا صورهم في الجدارية

 

 

 

أظهروا سلوكاً سخياً خلال أنشطتهم اليومية