إن أول اتصال اجتماعي للطفل في العالم هو أمه التي تصبح خلال السنة الأولى من حياته الشخصية الرئيسية للتعلق والقرب، ولاحقاً ينضم إليها شخصيات أخرى (الأب والأجداد والأعمام والعمات والخالات والأخوال وما إلى ذلك)، إلا أنه بشكل عام تبقى الأم هي الشخص الرئيسي الذي يختص به الطفل في العلاقات العاطفية بينه وبين الكبار.
اقترح العديد من الباحثين أن هذه العلاقة العاطفية الأولى تؤسس للنمو الجيد في الشخصية المستقبلية للطفل.
إن الحب العائلي الذي يتطور لدى الطفل نحو الشخصيات المقربة منه مثل الأم والأب والأجداد يجب أن يتم تعزيزه لأنه تماماً بنفس أهمية الماء أو الطعام للطفل تكون أهمية الحب والاحترام للأم والعائلة. إنه شعور ينمو ويتطور كلما كانت هناك علاقة بين الطفل وأهله يكون فيها التواصل العاطفي والعطف والمساعدة والتعاون من قبل الكبار نحو الطفل أولوية.
على مركز الطفولة المبكرة أن يحفز لدى الطفل حب العائلة بشكل مكثف وكبير من أجل تطوير مشاعر الطفل في كل الفرص التي تقدمها العملية التربوية في حياة الطفل اليومية. 

 

 

 

      


النشاط رقم 1
"عائلتي"

  

ملخص النشاط
يتعلق هذا النشاط بحب العائلة، وفي جزئه الأول سيجرب المربي حواراً مع الأطفال حول العائلة، ومن ثم سيروي لهم قصة وسيتحدثون عنها، وأخيراً سيرسمون لوحات يهدونها لأفراد عائلتهم.
الأهداف

  • تطوير معرفة الأطفال بالعائلة والحب الذي يجب أن يكون بين أفرادها.

الإجراءات

  • الحوار والمحادثة.
  • القصة.
  • الأسئلة والإجابات.

الموارد المادية
الصور، الرسومات، الأفلام، الأوراق والألوان الخشبية.
تطور النشاط
الجزء الأول
سيبدأ المربي بطرح بعض الأسئلة على الطلبة:
كيف هي عائلتكم؟
كم عدد الأشخاص في عائلتكم، ومن هم، كيف هي علاقتكم بهم؟
من هم الأشخاص من عائلتكم الذين يعيشون معكم؟
ماذا يعمل أفراد عائلتكم؟
هل تحبون عائلتكم؟ لماذا؟
هل تتنزهون مع عائلتكم؟
من من أفراد عائلتكم يتمشى معكم؟
هل يحبكم أفراد عائلتكم كثيراً؟
هل هناك أحد في عائلتكم تحبونه أكثر بقليل من الآخرين؟ من هو؟ لماذا؟
كيف تعرفون أن أفراد عائلتكم يحبونكم؟
سيقوم المربي بتلخيص هذا الجزء من النشاط ويركز على أن على كل الأطفال أن يحبوا أهاليهم جداً وكل أفراد عائلاتهم.
الجزء الثاني
يتكون هذا الجزء من قراءة قصة "زهرة ليلو" وهي قصة إسبانية تقليدية لها العديد من الروايات حسب المناطق. وفيها تعبير عن الحب العائلي الحقيقي. سيضع المربي عاطفة كبيرة في قرائته أو روايته للقصة.
"في إحدى القرى كان هناك أب غني وقوي أصبح كفيفاً بشكل مفاجئ، ولم يستطع أحد من الأطباء علاجه. وفي يوم من الأيام مرت بباب بيته امرأة كبيرة في السن وقالت له أنه يمكن أن يشفى إذا غسل عينيه بماء زهرة الليلو، وهي زهرة جميلة يمكن أن نجدها فقط في مكان بعيد جداً. نادى الأب على أبنائه الثلاثة وقال لهم بأن من يستطيع أن يجلب لي هذه الزهرة سأعطيه جل ثروتي.
انطلق الأبناء الثلاثة فوراً لعدة أسباب: فالابناء الكبار أرادوا أن يحصلوا على المال، أما الابن الأصغر وهو يكاد أن يكون طفلاً تمنى أن يشفى والده ويتمكن من الرؤية بعينيه مرة أخرى، ولهذا لم يرتح قبل أن يجد الزهرة المطلوبة، وبالفعل قد وجدها وعاد بها إلى قريته. وهو في الطريق إلى البيت قابله اخوته الأكبر سناً واستولوا على الزهرة وأخذوها منه. دفعوه وأوقعوه وتركوه على الأرض في حقل القصب. على الرغم من أن الطفل أكد لهم أنه لم يرغب بالحصول على الثروة وأنه فقط يريد رؤية والده سعيداً.
عندما عاد الأخوان الأكبر سناً للمنزل، غسل الوالد عيناه بماء زهرة الليلو وعاد إليه بصره. وعلى الرغم من أنه وزع ثروته بين ابنائه الأكبر سناً إلا أنه كان حزيناً لتأخر ابنه الأصغر.
وفي يوم من الأيام، وجد راعٍ شاب الطفل في حقل القصب وهو مصاب بشكل كبير، واعتنى به. طلب منه الطفل أن يذهب إلى منزل والده ليعرف إذا كان قد عاد بصره إليه لأن هذا كان ما تمناه الابن الأصغر فقط. لم يستطع أن يذهب هو لأن الأخوين قد يقتلانه. كما طلب من الراعي أن يصنع له مزماراً من القصب، وكلما عزف عليه سمع الناس أغنية:
الراعي الصغير الراعي الصغير
ساعدني أرجوك
لقد ضربني اخوتي
بسبب زهرة الليلو
عزم الراعي الصغير على أن يقطع كل الأماكن وهو يعزف هذه الأغنية وعزفها أمام الأب المسكين. تعرف الأب على صوت ابنه وذهب هو وابناه الآخران وخادميه إلى حقل القصب وطلب من ابنائه أن يبحثوا عن اخيهم.
وفي النهاية وجد الأب ابنه الأصغر وتعانقا بحب كبير. كم كان سعيداً ذلك الطفل برؤية أبيه وهو متعافٍ!
عندما سمع الأب الحقيقة، طلب وهو غاضب من ابنائه الآخرين أن يرحلوا بعيداً بكل الثروة التي حصلوا عليها لمكان آخر من العالم بعيداً عن عائلته، فهو لم يعد بحاجة المال لأنه كان أغنى رجل في العالم إذ أنه يعتبر حب ابنه الأصغر له هو أكبر ثروة ممكن أن يحصل عليها. يمكنهم أن يكونوا أغنياء بالمال، لكنهم فقراء جداً بالحب لأنهم فقدوا أكبر ثروة ممكن للإنسان أن يحصل عليها وهي العائلة".
الجزء الثالث
سيتحدث المربي والأطفال عن القصة، وليحفز الحوار سيطرح عليهم بعض الأسئلة مثل:
ما أكثر شيء عجبكم في القصة؟
ما أكثر شيء لم يعجبكم في القصة؟
من ربح أكثر في القصة الابناء الكبار أم الابن الصغير؟
ماذا فقد الأبناء الكبار؟
ماذا كسب الابن الصغير؟
الجزء الرابع
ستتم دعوة الاطفال ليرسموا لوحات لعائلاتهم ويقوموا لاحقاً بإهدائها لهم.  

التقييم المعياري

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

أظهروا أن لديهم معرفة بأفراد عائلاتهم.

 

 

 

أعطوا نقداً جيداً للشخصيات السلبية في القصة.

 

 

 

شبهوا أنفسهم بالشخصية الإيجابية في القصة.

 

 

 

ربطوا بين بعض محتوى القصة وتجاربهم الشخصية.

 

 

 



النشاط رقم 2
"هيا نلعب العائلة"

   

ملخص النشاط
هذا النشاط هو عبارة عن لعب أدوار "العائلة" وسيكون المشاركون هم كل الأطفال الذين يرغبون بالمشاركة.
الأهداف

  • تطوير خبرات وتجارب الأطفال في العلاقات العائلية الجيدة والحب نحو أفراد العائلة.

الإجراءات

  • اللعبة.
  • الحوار والمحادثة.

الموارد المادية
زاوية لعب فيها كل الأمور الضرورية للعب أدوار العائلة مثل الأثاث والأدوات المنزلية.
تطور النشاط
الجزء الأول
في حوار أولي سيطلب المربي من الاطفال الذين يرغبون باللعب أن يعبروا عن ذلك، وعند تشكل المجموعة سيختار كل منهم الألعاب المناسبة للدور الذي يريدونه.
في سياق هذا الحوار سيطرح المربي بعض الأسئلة ليصفوا خبراتهم حول العائلة.
الجزء الثاني
ستبدأ اللعبة وسيأخذ المربي دوراً فيها بشكل غير مباشر من خلال الاقتراحات للحفاظ على النقاش والحوار في الللعبة وإثراء التصرفات اللازمة لتطوير الأدوار في اللعبة بشكل فيه تفاعل جيد بين الأطفال. كما سيساعد المربي الأطفال في حل أية نزاعات تظهر بشكل ودي وسيري الأطفال الذين يحتاجون للمساعدة كيف يتم التعبير عن العائلة.
الجزء الثالث
سيختتم النشاط بحوار أخير يقيم فيه الأطفال مع المربي اللعبة وكيف سارت مع التركيز على العلاقات الجيدة بين أفراد العائلة.
وأخيراً سيلخص المربي الحوار ويركز على ما تعلمه الأطفال عن العائلة والحب الذي يجب أن يظهره الأطفال لأهاليهم وأفراد عائلاتهم.   

التقييم المعياري

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

طوروا النقاش والحوار في اللعبة حتى النهاية.

 

 

 

طوروا الأفعال والتصرفات في اللعبة بشكل يتلائم مع أدوارهم.

 

 

 

علقوا على أهمية العلاقات العائلية الجيدة.

 

 

 

عرفوا كيف يحلوا النزاعات التي ظهرت خلال اللعبة.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في حل النزاعات في اللعبة.

 

 

 

 

 

 

 


النشاط رقم 3
"هدية لأمي"

ملخص النشاط
سيذهب الأطفال في نزهة لجمع المواد من الطبيعة وسيصنعون لاحقاً زينة جميلة وهدايا لأمهاتهم.
الأهداف

  • تعليم الأطفال أن يصنعوا هدايا لأمهاتهم.
  • تطوير القدرات الفنية لدى الأطفال (صنع الزينة بمواد من الطبيعة).

الإجراءات

  • النزهة.
  • جمع المواد.
  • المشاهدة والملاحظة.
  • الحوار والمحادثة.
  • الأفعال الحركية.

الموارد المادية
المواد من الطبيعة التي سيتم جمعها من قبل الأطفال في النزهة، وشريط لاصق، وورق كرتون خفيف، مقصات، ومواد بلاستيكية أخرى للفنون. 
تطور النشاط
الجزء الأول
للتحضير للنزهة سنتحدث مع الأطفال عن المكان الذي سنذهب إليه والنشاطات التي سنقوم بها هناك مع التركيز على هدف الزيارة وهي جمع الأزهار وأوراق الشجر والنباتات والبذور والمواد الطبيعية لنشكل بها هدايا جميلة للأمهات.
الجزء الثاني
أثناء الرحلة سيوجه المربي الأطفال وسيرشدهم لكيف وماذا يجمعون.
الجزء الثالث
سيصنع الأطفال الزينة والهدايا وسيريهم المربي بعض العينات ويرسدهم في هذه العملية.
الجزء الرابع
سيقيم الأطفال والمربي العمل الذي تم. وسيلخص النقاش ويركز على أنه ليس فقط خلال يوم معين علينا أن نظهر لأمهاتنا الحب وإنما دائماً علينا أن نفعل ذلك. ونفعل ذلك من خلال التصرفات الجيدة والانضباط في المدرسة.     

التقييم المعياري

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

احتاجوا للمسادعة في صنع الزينة والهدايا.

 

 

 

شعروا بالرضا عن صنع هدايا لأمهاتهم.

 

 

 

عبروا بشكل لفظي عن الحب لأمهاتهم وعائلاتهم.

 

 

 


 

 


النشاط رقم 4
"قصائد وأغاني لعائلتي"


ملخص النشاط
سيتعلم الأطفال قصائد وأغاني سيلقونها لاحقاً ويغنونها في حفلة أو مناسبة في المدرسة مهداة للعائلات. في هذا النشاط سيعطون عائلاتهم الهدايا التي صنعوها لهم.
الأهداف

  • تعزيز مشاعر الحب لدى الأطفال نحو عائلاتهم.

الإجراءات

  • الإلقاء.
  • الغناء.

الموارد المادية
قصائد وأغنيات ومسجل صوتي.
تطور النشاط
الجزء الأول
في هذا الجزء من النشاط سيتعلم الأطفال قصائد وأغنيات وسيقومون لاحقاً باختيار الأطفال الذين يرغبون بالمشاركة في الإلقاء وتقديم الأغنيات والقصائد. يمكن استخدام شريط مسجل لمساعدة الأطفال على الحفظ.
ثم سيقوم المربي والأطفال بتزيين الصف والقاعة للحفلة مع الأهالي.
الجزء الثاني
سيتم تنظيم الحفلة مع الأهالي وسيلقي الأطفال الذين تم اختيارهم القصائد والأغنيات وعلينا أن نبذل الجهد لحمل معظم الأطفال على المشاركة، والذين لا يستطيعون يجب أن يبدأ تحضيرهم للمشاركة في مناسبة أخرى. سيتم تقديم الفقرات التالية:
"إلى أمي"
انظري إلى هذه السلة الجميلة (وسيكون الطفل الذي يلقي يحمل سلة في يديه مليئة بالأزهار)
لقد صنعتها من أجلك
وانظري إلى تلك الأزهار الصغيرة الجميلة،
من حديقتنا الجميلة.
تعلوها قطرات الندى
هذه الأزهار أقدمها لك (يعطي الطفل الأزهار لأمه وللأمهات المشاركات جميعهن)
أريد أن أعطيك إياها
حتى تشعري بالسعادة.
"اللوحة"
ترسم الطفلة وترسم (عندما تقوم الطفلة بالإلقاء تكون مجموعة من الأطفال خلفها ترسم على طاولات صغيرة)
ترسم دون أن تتوقف
تفتح نوافذ من الزهور
ترسم الورد الجوري
ترسم الليلك
ترسم النور
الصدف والحلزونات
ترسم لمعان النجوم
ترسم الطفلة وترسم
وقريباً سنتنتهي لوحتها
ماذا ترسم صغيرتي؟
أنا أرسمك يا أمي!
(عند انتهاء إلقاء القصيدة يقوم الأطفال يإعطاء الرسومات لأبويهم).
وسيغني الأطفال أغاني أخرى مختارة من قبل المربي وسيهدونها لعائلاتهم.
في هذه الحفلة سيعطي الأطفال الذين صنعوا الهدايا والزينة من المواد الطبيعية تلك الهدايا لأهاليهم.
سيلخص المربي هذا الجزء من النشاط ويركز على أنه ليس فقط في هذا اليوم ولكن في كل يوم يجب على الأطفال أن يشعروا ذويهم بالسعادة ويعبروا لهم عن حبهم لهم.
 

التقييم المعياري

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

عبروا عن مشاعر إيجابية في القصيدة المهداة إلى أمهاتهم.

 

 

 

أظهروا مشاعر إيجابية عند غناء الأغنيات المهداة والديهم.

 

 

 

شعروا بالرضا عند تقديم الفقرات لأهاليهم.

 

 

 

عبروا لفظياً عن العاطفة اتجاه والديهم.

 

 

 


 

 

 

 

النشاط رقم 5
"هيا نجد الكنز المفقود"

ملخص النشاط
سيصنع المربي خارطة كنز ويوقم بتخبئة بعض الأشياء التي يجب أن يجدها الأطفال ويعطيها لأهاليهم.
الأهداف

  • تعزيز مشاعر حب العائلة لدى الأطفال.

الإجراءات

  • الاستكشاف.
  • البحث.

الموارد المادية
أغراض متنوعة يمكن استخدامها ككنز: صدف، أحجار ملونة، أزهار، صور، رسومات، فواصل (قواطع) كتب، بطاقات وغير ذلك. وسيتم عمل عدة خرائط من قبل المربي.  
تطور النشاط
الجزء الأول
يقوم المربي بإعداد الخارطة والمكان للعب في الهواء الطلق ويضع عدة حواجز وعقبات حتى يتمكن الأطفال من الوصول للكنز بعد أن يقفزوا أو يزحفوا تحت عائق معين أو تحت حبل أو يمشوا فوق خط مرسوم دون لمسه. يري المربي الأطفال الخريطة ويشير إلى كيف يمكنهم أن يتبعوها.
الجزء الثاني
سيبدأ الأطفال باللعب بشكل متتابع حتى يحصلوا على الكنز ويقدموه لوالديهم. سيركز المربي على مقدار السعادة التي سيشعر بها الأهالي عندما نعطيهم هذه الهدايا. في هذه المهمة يمكن الاستعانة بالعربات اليدوية والأوعية والصناديق وما إلى ذلك لتخئبة الهدايا.
الجزء الثالث
في اجتماع لكل المجموعة سيقوم الأطفال بالتحدث عن تجربتهم ويعدون الأغراض التي وجدوها ويوزعوها بحيث يكون مع كل طفل هدية. 

التقييم المعياري

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

قاموا بكل الخطوات المطلوبة للوصول للكنز بشكل صحيح.

 

 

 

احتاجوا للمساعدة في القيام بالخطوات المطلوبة.

 

 

 

بحثوا عن الأغراض باهتمام.

 

 

 

تأثروا عندما وجدوا الكنز المفقود.

 

 

 

ساعدوا بعضهم البعض في البحث المشترك.

 

 

 


 


 

 

النشاط رقم 6
دراسة مواقف حرجة بغرض تقييم الوحدة
"أحتفظ بالحلوى لأمي وأبي"

ملخص النشاط
لنختتم نشاطات هذه الوحدة يمكن للمربي أن يقوم بنشاط يعرض فيه موقف للأطفال ليقيم كيف كان فهمهم لجوانب الوحدة وتوكيد المفاهيم التي تعلموها وتحديد إلى أي مدى استوعب الأطفال وذوتوا المفاهيم. 
الأهداف

  • تأكيد تطور وتعزيز المشاعر الإيجابية بالحب لأفراد العائلة والأبوين لدى الأطفال من خلال عرض مواقف حرجة للتقييم.

الإجراءات

  • الملاحظة والمشاهدة.
  • الأسئلة والإجابات.

الموارد المادية
كيس حلوى.
تطور النشاط
الجزء الأول
ينادي المربي على كل طفل على حدة ويعطيه 3 قطع من الحلوى ويخبرهم بأن واحدة منها له وواحدة لأمه وواحدة لأبيه، وعليهم أن يحتفظوا بالحلوى لوالديهم لحين عودتهم من المدرسة، وأن المربي قد اتصل بوالديهم وأخبرهم أن ابنهم سيحضر لهم الحلوى وفرحوا جداً بهذه البادرة. ويجب أن يتم هذا النشاط قبل ساعة واحدة فقط من مغادرة المدرسة.
الجزء الثاني
ويجب أن تتم ملاحظة تصرفات الأطفال وتسجيلها. يجب ملاحظة الأمور التالية:
إذا احتفظوا بالحلوى،
مدة احتفاظهم بها،
إذا أكلوها جميعها فوراً،
إذا أكلوا 2 منها،
إذا أبقوا واحدة فقط،
كيف يفسرون عدم الاحتفاظ بالحلوى،
لمن من الوالدين أبقيا قطعة الحلوى،
إذا قام بعض الأطفال بقسم إحدى القطع لنصفين وأكل الأخريين.
سيسجل المربي كل هذه التصرفات من قبل الأطفال في دفتره، ولكن دون أن يدرك الأطفال ذلك.
الجزء الثالث
لاحقاً في اليوم التالي سيجمع المربي الأطفال ويسألهم:
من أخذ الحلوى لوالديه؟
لماذا لم يأكلها؟
ماذا قال والديه؟
بماذا شعرتهم عندما أعطيتم الحلوى لوالديكم؟
لماذا لم تتمكنوا من الحفاظ على الحلوى؟
بماذا شعرتم عندما أكلتهم الحلوى المخصصة لوالديكم؟
من المهم أن يتعامل المربي مع الإجابات في المجموعة دون تبني موقف عقابي أو حرماني ضد الأطفال الذين لم يلتزموا وسيسمح للأطفال بالتعبير عن أنفسهم وأفكارهم.
على المربي أن يقيم إجابات الأطفال. فقد نقترض أن غالبية الأطفال سيرغبون بأكل الحلوى لأنهم في مرحلة عمرية ليس لديهم الإرادة اللازمة. لذلك إن حالة أن يقوم الأطفال بأكل الحلوى أو حالة أن لا يقوم بذلك لا تعني أبداً حبهم أو عدم حبهم لأبويهم. إذا أبقى البعض منهم الحلوى حسناً وإن لم يفعلوا فإنه شيء جداً أن الصراع بين إبقائهم وأكلهم كان قد تشكل بالتأكيد. إن هذا الصراع في الواقع هو مؤشر على تطور مشاعر الحب اتجاه الأبوين.
كما أن إجابات الأطفال حول السبب وراء عدم محافظتهم على الحلوى ستكون عاملاً من عوامل التقييم.

التقييم المعياري

السلوك الملاحظ

نعم

لا

ملاحظات

أثرى الأطفال مفهومهم الأولي عن حب العائلة بعد تنفيذ نشاطات هذه الوحدة.

 

 

 

عند إنهاء الوحدة بدا أن لديهم مفاهيم قد تشكلت عن الحب للعائلة.

 

 

 

يبدو أنهم لديهم فقط بعض المفاهيم عن حب العائلة.

 

 

 

عكسوا مشاعر الحب لأبويهم وعائلتهم.

 

 

 

تمكنوا من السيطرة على رغبتهم وأخذوا الحلوى لوالديهم.